بسنت نور الدين .. و موهبه الارشاد السياحى

بسنت نور الدين| Passant Nur El-Din

بسنت نور الدين مرشدة سياحية متخرجة من 2009، عملت حاجة بسيطة جدًا غيرت حياتها.
في الفترة الأخيرة السياحة تراجعت بشكل كبير داخل مصر، وكتير من الناس أعرفها في المجال دة قعدوا في البيت أو اشتغلوا في أماكن تانية. تعالى بقى لبسنت.
كل اللي كان معاها موبايل وكاميرا وطريقة عرض كويسة، راحت أماكن أثرية داخل مصر وعملت منها فيديو فرجته لأصحابها فأعجبوا بيه فقالت لنفسها طاب ليه معملش صفحة ليا؟
بالفعل عملت الصفحة دي Passant Nur El-Din وفي أقل من شهر حصلت على 3 مليون و200 ألف مشاهدة وربع مليون لايك.
أيون، 3 مليون مشاهدة ومن 4 فيديوهات بس، حاجة كدة ممكن ميوصلهاش إعلانات ممولة بآلاف الجنيهات، هنا بقى عايز أتكلم عن حاجتين:
أولًا: هيا هتستفاد إيه؟
الفيسبوك بدأ يفكر من سنة 2016 في مقاسمة أرباح الفيديوهات اللي عليه مع أصحابها، في الأول اليوتيوب بس هو اللي كان بيدفع للناس من الإعلانات، بينما الفيسبوك محتكر الأرباح كلها ليه، في الخطوة الجاية هيبدأ مارك ينزل إعلانات شخصية على الفيديوهات ويدي لأصحابها نسبة من الأرباح.
كمان بسنت ممكن تتعرض عليها فرص كتير جدًا لتنشيط السياحة من كذا جهة، ناس عرضت عليها برنامج للأطفال تقدمه، وممكن تبقى سفيرة للسياحة في دول تانية، وهكذا.
.
النقطة التانية وهي الأهم:
بسنت طلعت من العدم، من اللاشيء، محدش كان يعرفها إلا أصدقائها، كانت عادية زينا كلنا وبعدين تجرأت وخططت كويس وعرضت كلامها وفي عصر النت المفتوح اللي معليهوش أي قيود اتشهرت والناس عرفتها ويمكن حياتها كلها اتغيرت بسبب القرار دة.
.
مفيش حاجة اسمها عندي موهبة ومش لاقي حد يشوفها، عندي موهبة ومفيش شغل، عندي موهبة ومحتاج إمكانيات علشان أعرضها، الكلام ده كان زمان، وصلة النت ممكن تختصر كتير في حياتك وتحققلك نجاحات كتير.
صحيح إن حتى المحتوى السيء بينتشر في وسط مجتمعنا، لكن يبقى المحتوى الجيد وطريقة العرض الكويسة هما الأبقى، والأكثر دوامًا للأثر على المدى الطويل.
تجربة بسنت الحقيقة تستحق الدراسة، وحتى الناس اللي بتقول إنها بنت وجميلة وعلشان كدة اشتهرت ففي ولاد كتير جدًا قبل 3 سنين مكناش نسمع عنهم حاجة ودلوقتي بقوا حاجة تانية.

كتب بواسطة | هشام أحمد