أحمد طه عطوهمتنوعمقالاتمقالات الاعضاءنصائح

لاتصدق ما تسمعه عن نفسك

كالعاده من أجمل الافلام اللي ممكن تتفرج عليها لعامر خان Taare Zameen Par، بالرغم من إن الفيلم فيه رسائل مهمه جدا إلا إني حابب أسلط الضوء علي حاجه مهمه فيه.

كان إيشان دايما بيسمع في البيت وفي المدرسة عبارات وكلمات سلبيه بتوجهه إليه يوميا، زي أنت غبي ومستهتر ومش بتسمع الكلام وإنك شخص سيئ. كان بيتقاله كدا لمجرد إن الناس أو المجتمع حواليه مش فاهمين دماغه ومش مدينه الاهتمام الكافي اللي يفهموا بيه هو عايز إيه!؟

المؤلم في الموضوع ده إنه صدق فعلا إنه كدا مع إنه مش كدا، وبالتالي ثقته في نفسه بدأت تهتز وتكون في ذهنه صورة سيئة عن نفسه وبيبدأ فعلا يشك في نفسه. لما نبتدي نوصل للي حوالينا أوصاف وعبارات زي اللي فوق دي بعد فتره الناس دي فعلا بتصدق عن نفسها الكلام ده وبتتعامل بيه مع كل اللي حواليها.

تتوالي الأحداث ويظهر المدرس رام شانكار (عامرخان)، اللي هيكتشف عن طريق إهتمامه ب الطفل إيشان إن عنده صعوبه في التعلم، واكتشف كمان إنه مبدع جداً في الرسم وإنه مش غبي وكسول زي ما كان المدرسين بيوصفوه.

الإهتمام ممكن يغير حياتك، ممكن كلمه واحده تتقالك من شخص معين تشجعك وتحفزك وتغير حياتك للأفضل، وكلمه واحده مع تكرارها تحبطك وتصدقها عن نفسك وتبدأ تتعامل بيها، متصدقش كل اللي بتسمعه من اللي حواليك وصدق نفسك وافتكر دايما إن اي حاجه بتصدقها عن نفسك بتوصل للي حواليك وبيعاملوك بيها.

في النهاية .. بطل تعامل نفسك علي إنك سئ عشان العالم يبطل يعاملك علي إنك سيئ.

كتب بواسطة | أحمد طه عطوه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق