متنوعمحمد عبد اللطيفمقالاتمقالات الاعضاءنصائح

التساهل مضر لتربيه الاطفال ..

نمط من الآباء حنين جدعان بيحبوا ولادهم جدا والولاد بيحبوهم جدا. أهم مميزاتهم لا يرفضوا طلب للأولاد.
أكل غير صحي شغال ، مفيش صلاة شغال و المبرر الولاد لسه صغيرين. خناقة في المدرسة مع مدرس شغال ومفيش أي توجيه لحقوق وواجبات وكبير وصغير. ولو الماديات متوفرة فالرفاهية حدث ولا حرج وممكن يمسك موبايل بألوفات مؤلفة من الفلوس وفي سن صغير جدا.
وطبعا لو الأب كده و متساهل بزيادة يبقي الأم اللي بتنصح وبتقول الصح وبترسي قواعد هي البعبع بالنسبة للأولاد والعكس لو الأم هي اللي متساهلة والأب هو اللي بيحاول ينصح ويرسي قواعد. طيب وحد يقول لي وإيه المشكلة في الحنيه وندلع الولد طالما الحمد لله فيه إمكانيات. شوف يا سيدي بعض علماء النفس بيقولوا إن إشباع حاجات الطفل وكل ما يطلبه بنسبة ١٠٠ ٪ مش صحي ويكفي ٧٠ ٪ والى٣٠ ٪ الناقصة تجعل دوافع الطفل تتحرك لأشباعها وتساهم في تكوين شخصيته ونموها نمو صحيح. طيب واقعيا إيه اللي ممكن يحصل من طريقة التربية اللي ممكن نسميها (( المتساهلة دائما)).
ممكن تعمل كوارث الحقيقة…. ممكن تطلع شخص اعتمادي بإمتياز لا يستطيع الأعتماد علي نفسه في أي شيء ، سريع الإحباط لأي صعوبات تواجهها في الحياة ولابد سيتعرض لصعوبات. عدم توحيد التوجيهات لوجود طرف متساهل في التربية وطرف يرسي قواعد مما يسبب تشتيت للطفل وعدم فهمه مين صح ومين غلط وطبعا هيميل للذة واتباع ما يريحه كطفل. ولو الطرفين متساهلين يبقي عليه العوض. ممكن تطلع طفل لا يحترم كبير ولا يتبع قواعد. من حيث تعتقد أنك تحبه وتمتعه فأنت تقضي عليه ، بل ممكن أن تؤذي أنت نفسك من ولدك لو تعسرت أو تعرضت لأزمات لأنه تعود علي الآخذ لا العطاء وتلبية جميع المطالب لا الصبر علي بعض الأمور. و الكبسولة الحب و الحنية جميلة لكن لابد أن يصاحبها قواعد ونظام وتربية علي الإيمان والصبر واحترام الكبير وفعل النافع وعدم تلبية كل شيء ، فالتساهل في كل شيء سيضر أولادنا ولابد ونجمع بين مفيش دلوقت وحاضر من عيني هأجيب لك ما تريد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق