أروى عصاممقالات الاعضاء

التسويق مع أروى عصام



معاكوا أروى عصام كونتنت كريتور وسوشال ميديا اسبيشاليست

التسويق بحره واسع بس واحدة واحدة و هنفهم ع الأقل أساسياته

فيه نموذج بسيط ولكنه مهم بيفرق معانا جدًا لو عايزين نأثر على أي حد في قرار الشراء للمنتجات بتاعتنا وهو نموذج AIDA

A= Attention = انتباه

I= Interest = اهتمام

D= Desire = رغبة

A= Action = فعل

الكلام ع إيه بقى؟، الكلام ع مراحل لازم يعدي بيها أي عميل وهو بياخد قرار الشراء..

خليني احكي حدوتة صغيرة تلخصلك الليلة دي..

كان فيه ولد إسمه حمادة عنده ١٣ سنة بيتفرج ع التليفزيون وهو بيقلب في يوم شد إنتباهه إعلان (Attention) عن بلايستيشن أخر إصدار

فا وهو بيقلب بسرعة وقف الريموت فجأة ع الإعلان ده أول لما سمع إنه البلايستيشن هو أحدث فيرجن!

اتفرج ع الإعلان لأخره وشاف مواصفات اللعبة واستنى يعرف بتتباع فين بس النور قطع فجأة – فقري حمادة ده- راح استني لما النور جيه،

وبعدين فتح اللاب يعمل سيرش عليه (Interest)

لحد ما عرف انه بيتباع في محل في مول العرب.

نام حلم باللعبة صحي من النوم قرر يجيبه وقرر انه هيبتدي يحوشله بقى (Desire)

حوش حوش حوش لحد ما طلعت روحه وفي الآخر راح خد فلوسه من الحاج عادي جدًا

وفي يوم وبعد ما خلص مدرسة طلع جري ع مول العرب والفلوس في جيبه ودخل ع المحل لقى البلايستيشن أخر قطعة فيه ع الرف هووب انقض عليها زي الفريسة ومسكها (Action)

-خدتوا بالكوا من انقض دي؟ اكشن بقي وكدس

وراح دفع الفلوس وتحويشة العمر بتاعت الحاج طبعًا مش بتاعته وخرج من المحل منتصر 

هنا إعلان البلايستيشن خلى حمادة يمر بإيه؟

١. أولا لفت انتباهه وخلاه بدل ما قعد يقلب في القنوات بملل لأ يـ ستوب فجأة ويركز.

٢. كلمة زي آخر إصدار خلته يبقى عنده اهتمام يعرف أكتر عن مواصفات اللعبة فا فضل صابر ع الإعلان لحد ما يخلص.

٣. من كتر اهتمامه باللعبة عمل سيرش عليها نام قام ع إنه خلاص عنده رغبة يشتريها وابتدى يحوش فلوس

٤. في اليوم المنشود جري ع المحل وبالفعل اشترى اللعبة

*الفكرة إن إنت كا منتج لو فضلت واقف كتير مع عميلك في مرحلة الإنتباه ومنطتش ع المرحلة اللي بعدها عميلك هيزهق وهيقلب القناة.

*ولو فشلت إنك توصل لمرحلة الأكشن مضطر تعيد حساباتك ودراستك للسوق ولعميلك من تاني.

*وبرضه لو نطيت مرحلة قبل مرحلة عميلك هيترب وهيحس بالتشتت.

خُد عميلك ع الرايق وإنت بتكتبله أي محتوى هدفه قرار للشراء

متستعجلش عليه وفي نفس الوقت متحسسهوش بالملل واللي هو طب هااا وبعدين؟

يعني بل ريقه في أول مرحلة وخلي عينيه تزغلل والأدرينالين عنده يعلى.

التاجلاين بتاع إعلان الـ Menus الآخير بيقول

“إنت لسه دوقت حاجة؟”

وبعدين اطلعله في كل حتة فكره بيك.. ع التليفزيون وف الشارع، على billboard و في إعلان مدفوع

بس متكرهوش ف عيشته يعني.

وبعدين اتقل عليه وهو لوحده هيجيلك مستوي.

طيب لو مجاليش مستوي، يبقى مش هو ده عميلك المحتمل ولا ده الإستهداف بتاعك يا حلو.. فهمت ي حمادة؟ لأ ده حمادة زمانه مغلوب ٩/٠ في PES

كتب بواسطة | أروى عصام

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق