أحمد رشادتحفيزيمقالاتمقالات الاعضاء

إنت فعليآ درجة معرفتك صفر !!

طيب زعلت .. إكتئبت
السؤال بقى .. إرتحت كدا ؟!

الدنيا متستهالش كل نظرات الحسرة والندم على الحاجات اللى بتفوتنا فيها .. على الفرص اللى مش بناخدها أو اللى مبتجيش .. ياخى ربنا بيقولك ” وعسى أن تكرهو شيئآ وهو خير لكم “
طيب بس كدا !! .. لا
” وعسى أن تحبو شيئآ وهو شر لكم “
إنت فعليآ درجة معرفتك صفر !!

إنت مش عارف إيه اللى كان هيحصل لو كنت إشتغلت فى الشركة دى .. مش عارف إيه كان هيحصل لو كنت قابلت الشخص دا .. مش عارف إيه كان ممكن يحصل لو كان ربنا إستجاب ليك الدعوة دى ” والله يعلم وأنتم لا تعلمون “

فبلاش بقى تندم على اللى فاتك .. وسلم أمرك لله وإعمل اللى عليك وخذ بالأسباب وخليك فاكر إن مهما عدى الوقت ومهما كان الفشل أققرب ليك إعمل اللى عليك لآخر لحظه
” مالا يدرك كله لا يترك كله “
ومهما كانت النتيجة فى النهايه خلى دايمآ لسان حالك بيقول
” الحمد لله ” قولها بسرعه من غير تفكير .. قولها من قلبك وإنت كلك يقين إن ربنا مش هيضيع تعبك حتى لو كان ظاهريآ ضاع … حاشاه يضيع مجهود حد تعب .. حاشاه يرد ليك دعوة طلبتها ..حاشاه يكسف إيدك اللى رفعتها ليه

لكن هو عز وجل ممكن يحقق ليك حاجه إنت أساسآ متعبتش فيها .. ممكن يحقق ليك دعوة إنت مطلبتهاش ..ممكن يوجد ليك حاجة إنت مرفعتش إيديك وسألتو بيها .. وكل دا يندرج تحت
” والله يعلم وأنتم لا تعلمون “
هو عالم إيه المناسب ليك فى الوقت دا واللحظة دى .. فإقبل الأمر وإشكر دايمآ ربنا على كل حاجه
” لئن شكرتم لأزيدنكم ” ..
” ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه “
كله أولآ وأخيرآ ليك إنت وفعليآ إنت بس

كتب بواسطة | أحمد رشاد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق