هشام أحمد

دومينيك ماكفي

عارف الفرق بين كلمة Viza وكلمة Visa !
غير إن الفرق في الحرفين Z و S

الفرق بينهم حوالي 55 مليون دولار اه والله زمبقولك كده.

بص يا سيدي اللي في الصورة ده اسمه “دومينيك ماكفي” كان قاعد مرة علي الانترنت بيدور علي موقع شركة بطاقات الائتمان الشهيرة “Visa” بس دومينيك كتب الاسم غلط كتبه كده “Viza” فظهرت ليه شركة لبيع الدراجات ” اسكوتر” وكان نفسه إنه يكون عنده واحدة بس للأسف لا يملك تمنها، فبعت للشركة ع الموقع بيقولهم إنه ممكن يبيع عدد كبير منها في موطنه إنجلترا بس لو بعتوا ليه واحدة مجاناً.
طبعا الشركة ماوافقتش علي عرضه بس من حنكة ال Marketing بعتوله إنه لو اشترى 5 دراجات هياخد السادسة مجانا.
فعلا بدأ يعمل حفلات وسمسرة في البورصة والأسهم ومشغلات موسيقية لأصحابه،وفعلا جمع الفلوس واشتراهم وبدأ يبيع ال5 لأصحابه وبعض المقربين.

بدأ يتعامل مع الشركة وكمان بيستغل أصحابه اللي متخصصين في تكنولوجيا المعلومات في عمل presentations عشان يقنع الناس بشراء الدراجات منه.

صمم موقع بدأ يبيع من خلاله أصبح متوسط عدد زواره 30000 زائر يومياً وباع من خلاله 7 مليون دراجة وباع 4 مليون دراجة بطريقته التقليدية.

للعلم كل اللي فات ده عمله طفل في المدرسة كان بيوزع منشورات دعايا للدراجات بتاعته بعد المدرسة وكانت الشرطة بتطارده دايما في محيط مدرسته في ليفربول وفي المترو.
دومينيك كان كل اللي بيتحمله قيمة اشتراك الانترنت وفاتورة التليفون والمكتب كان السرير .

لما كان عنده 17 سنة كوِّن دومينيك فرقة موسيقية فشلت بجدارة بعد ما كلفته كتير، دومينيك من نجاحه اتخيل انه ممكن ينجح في أي حاجة وكمان حدد لنفسه 30 هدف بس كانت عبئا من كونه دافع أو حافز ، في سن ال 19 اشتغل خبير أعمال لشركة نشر، وبيكتب قصة حياته وبدأ يعمل في مجال المنتجات الصيدلانية .

دومينيك بيحلم يترشح لمنصب عمل لندن وبعدها لرئاسة الوزراء….تفتكر دومينيك يقدر يحقق ده ؟!
ليه لأ .. ده فيه حوالى 11مليون راكب دراجة يعرفوه
اه هو ده أصغر مليونير في العالم
من يريد حجز نطاق باسم شركته ، عليه أن يحجز جميع النطاقات الممكنة لكتابة هذا الأسم.

Al_kalamangy

كل اللي فاتك :
من هنا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق