منح

الملف الكامل: فيروس كورونا

مساء الجمال <3 ده بوست تفصيلى كتبته عن فيروس كورونا أتمنّى يكون مفيد 😍

ما هو فيروس كورونا ؟!

———————–

فيروس كورونا يُصنّف بإنّه جزء من عائلة من الفيروسات معروفة باسم RNA Family والعائلة ديه تُعتبر تحت الدراسة والبحث من أكتر 50 سنة ..

وعلى عكس المتوقّع من بعض الناس ، الفيروسات اللى بتندرج تحت عائلة RNA مش كلها فتّاكة وبتؤدّى للوفاة ..

ففى بعض منها مش بيسبّب أمراض من الأساس والبعض الآخر يُعتبر مسبّب رئيسى لأمراض الجهاز التنفسّى ..

وأبرز الفيروسات ديه هى فيروس كورونا اللى سمعنا عنه فى الآونة الأخيرة .. وفى الحقيقة اتسمّى فيروس كورونا بالإسم ده بسبب شكله المميز تحت المايكروسكوب ..

فبيظهر الفيروس على شكل كروى ملىء بالزوائد اللى بتخليّه شبه التاج بتاع الملوك ..

ولذلك اقتبس العلماء كلمة كورونا من اللغة اللاتينية واللى أصلها كلمة Crown ..

أبرز الأمراض المرتبطة بفايروسات كورونا هو مرض الإلتهاب الرئوى و الإنسداد الرئوى المزمن ..

وعلى الجانب الآخر فى نوع تانى من فيروسات كورونا بيسبب أمراض غير حميدة بالمرّة .. وأوّل نوع منهم مرتبط بمتلازمة الجهاز التنفسّى الحادّة وديه تحديداً مسئولة بشكل أساسى عن مرض SARS ..

كانت بداية المرض ده فى الصين سنة 2002 وسبّب ساعتها حوالى 800 حالة وفاة من ضمن أكتر من 8000 حالة إصابة عامة بالمرض ..

واحتاج مرض SARS حوالى 8 أو تسع شهور عشان يختفى تماماً من الأراضى الصينية ..

أمّا تانى نوع فهو مرتبط بمتلازمة الجهاز التنفسّى فى الشرق الأوسط والمعروف باسم MERS ..

كانت بداية المرض ده فى المملكة العربية السعودية سنة 2012 وأحياناً بتتسمّى اسم تانى ألا وهو ” إنفلونزا الجمل ” .. والسبب فى التسمية ديه إنّ الفيروسات كان مصدرها الجمال المنتشرة فى أرجاء المملكة ..

وبلغ عدد المصابين بالفيروسات ديه حوالى 2500 أمّا عدد اللى ماتوا بسببه فكان حوالى 850 حالة .. ونتيجة كده اتصنّف مرض MERS إنّه أشد فتكاً من مرض SARS ..

طريقة العدوى سواء لمرض SARS أو MERS كانت بتتمّ ما بين الحيوانات والإنسان وكمان بين الناس وبعضها .. وده إمّا عن طريق التلامس المباشر أو الرذاذ المتطاير نتيجة العطس أو الكحّة ..

————————————————————————

الخط الزمانى للأحداث :

———————-

زى ما شفنا تُعتبر فيروسات كورونا قديمة ومش حاجة أوّل مرة نشوفها .. الفرق الوحيد هو طبيعة فترة حضانة الفيروس و الآثار اللى بيسببّها مع الوقت أثناء فترة الإصابة بيه ..

والفيروس اللى بتتكلّم عنّه الصحف و اللى شغل بال العالم كله اسمه العلمى

Novel Coronavirus 2019 ..

وده مجرّد اسم مؤقّت ربطته منظمّة الصحة العالمية بتوقيت ظهوره فى أواخر سنة 2019 ..

ومن الضرورى إنّنا نتابع خط الأحداث من ساعة ما ابتدى لحد انهارده ..

فى منتصف شهر ديسمبر الماضى تم رصد حالات مصابة بأمراض الجهاز التنفسّى الحاد وسط العاملين فى سوق Hunan للأسماك والمأكولات البحرية ..

والسوق ده موجود فى مدينة Wuhan الصينية اللى بيبلغ عدد سكانها فوق ال11 مليون نسمَة ..

ومن الشائع عن سوق Hunan إنّه مش بس بيبيع أسماك لكن بيتاجر كمان فى بعض الحيوانات البرية والطيور زى الفراخ و الخفافيش و كمان الغزلان ..

وفى يوم 31 ديسمبر 2019 تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن أكتر من 20 حالة مُصابة بإلتهاب رئوى حاد لأسباب غير معروفة والحالات ديه كانت موجودة فى مدينة Wuhan ..

بعديها بيوم وتحديداً يوم 1 يناير 2020 اتقفل سوق Hunan وفقاً للبلاغات المُقدّمة ضدّه عشان تتمّ عملية تطهير شامل للمكان ..

يوم 2 يناير فعلّت منظمة الصحة العالمية إداراة مكافحة الحوادث لمجابهة المرض المنتشر فى المدينة ..

ويوم 8 يناير أطلق مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمعروف باسم CDC إنذار الطوارىء فى الولايات المتحدة الأمريكية ..

ونبهّت على الأطبّاء و المختصّين بفحص كل المُسافرين اللى جايين من مدينة Wuhan الصينية .. وطلبوا منهم التركيز على متلازمة الجهاز التنفسّى أثناء الفحص نظراً لأنّها الأبرز ارتباطاً بالفيروس ..

يوم 9 يناير أعلنت منظمّة الصحّة العالمية بشكل رسمى إن السبب الأساسى فى الحالات اللى تم رصدها فى الصين هو نوع جديد من فيروسات كورونا وسمّوه novel coronavirus 2019

وتطوّر الموضوع شوية وتم الإعلان عن أوّل حالة وفاة فى الصين بسبب الفيروس وده كان فى يوم 11 يناير ..

وابتدت المخاوف تتكوّن جوا كتير من الناس وأثُيرت الشكوك فى إمكانية انتشار الفيروس خارج الصين بسرعة كبيرة ساعتها هتبقى كارثة كبيرة ..

واتأكدّت شكوك الناس يوم 13 يناير لمّا تم رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا فى تايلاند ..

بعديها بحوالى 3 أيام فقط وتحديداً يوم 16 يناير تم الإعلان عن حالة إصابة جديدة بس المرة ديه فى اليابان ومن هنا ابتدت الناس تهتم بالموضوع أكتر ..

وقرّر بعديها مركز CDC إنّه يخصّص مراكز طبيّة لمراقبة وفحص المسافرين فى مطارات SFO و JFX و LAX الأمريكية بالإضافة كمان لمطارات تانية موجودة فى أطلنطا وشيكاغو ..

ويوم 21 يناير تم رصد حالة إصابة جديد خارج الصين فى تايلاند والولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً فى واشنطن ..

وكانت الحالة اللى تم العثور عليها فى مطار واشنطن هو شخص كان على رحلة العودة من مدينة Wahun لولاية شيكاغو الأمريكية ..

وكان بديهى إن إصابته بالفيروس نتيجة تواجهد فى المكان الأساسى لانتشاره ..

وكل يوم بتتم رصد حالات جديدة مُصابة وكمان بتزداد أعداد الوفيّات فى الصين ..

فلحد يوم 27 يناير ارتفعت أعداد الوفيات ل80 حالة مؤكدّة وفى الصين لوحدها فى حوالى 2500 شخص مُصاب بفيروس كورونا ..

بالإضافة لرصد 3 حالات جديدة فى أمريكا اتنين منهم فى كاليفورنيا وواحد فى أريزونا .. ده غير حالة قديمة ظهرت الأيام اللى فاتت وبكده وصل أعداد المصابين بالفيروس فى أمريكا كلها لحد دلوقتى 5 حالات ..

————————————————————————

أبرز الأعراض المرتبطة بالفيروس :

———————————-

على الرغم إنّ الفيروس ما زالت تحت الدراسة والبحث لحد اللحظة ديه ..

لكن فى بعض الأعراض المؤكدّ ارتباطها بالفيروس وهى الكُحّة المستمرّة اللى بتصعّب على المُصاب إنه ياخد نفسه وده بيقلّل نسبة الأكسجين اللى واصل للدم ..

كمان بيشتكى المريض من إصابته بالحمّى واللى بتظهر عليه بوضوح .. بالإضافة لشعوره بضيق فى التنفّس نتيجة إن الفيروس بيستهدف الجهاز التنفسّى زى ما ذكرنا من لحظات ..

وبملاحظة بسيطة للأعراض هنلاقيها للأسف الشديد شبيهة للغاية بأعراض الإنفلونزا الموسمية ..

واللى زاد الطين بلّة إنّنا حالياً بنمرّ فى معظم بلاد العالم بموسم الشتاء ..

فمن الصعب ويكاد يكون من المستحيل التفريق السطحى بين أعراض الإنفلونزا العادية وبين أعراض فيروس كورونا ..

وبيأكّد دكتور Isaac Bogoc المتخصّص فى الأمراض المُعدية إنّ المفتاح الوحيد فى التمييز بين الاتنين هو إنّ المُصاب يكون اتعرّض بشكل أو بآخر للمكان اللى انتشر فيه الفايروس ..

أو إنّه يكون اتعرّض لشخص جاى من المكان نفسه ويكون مُصاب بيه فده اللى هيرجّح الكفّة ناحية فيروس كورونا بشكل كبير ..

ولحسن الحظ أعلن مركز CDC عن نجاحه فى إجراء بعض الإختبارات على الحالات اللى تم رصدها فى الولايات المتحدة .. وإنّه قدر يوصل لآلية معروفة باسم transcriptase PCR واللى بيعكس فيها انتشار الفيروس على مستوى الجينات ..

وبالشكل ده بيمنع تدهور الحالة الصحيّة ليه وبيقلّل فرصة الفيروس إنه يكون سبب فى الوفاة ..

ومع ذلك لسه مركز CDC محتاج نماذج من المصابين فى الصين يروحوله عشان يعمّم الحلّ ده ويقدر ينشره فى الأيام اللى جاية لكل حتة فى العالم ..

وبعديها هيبتدى يطوّر مصل خاص بالفيروس بحيث يبقى درع واقع ومنيع ضدّه بشكل كافى ..

————————————————————————

هل هناك علاج فعّال للفيروس ؟!

——————————-

أكتر سؤال بيجى فى بالنا لما نسمع عن انتشار أى عدوى هو إمكانية وجود علاج فعّال نقضى بيه على العدوى ..

ولكن زيّه زى مرض SARS و MERS يُصنّف فيروس Novel Coronavirus إنّه مالوش علاج فعّال ياخده المريض على هيئة أقراص على سبيل المثال ويقضى عليه فوراً ..

لكن الحلّ اللى بيخضع ليه أى مُصاب حالياً هو الرعاية الشاملة والعزلة التامّة عن البيئة المحيطة لحد ما يتعافى تماماً ..

والرعاية ديه بتشمل إمداده بالأكسجين الكافى والسوائل الوريدية اللى هو محتاجها لو مكانش بيقدر يتلّقى أى تغذية من خلال الفم ..

كمان بيتم دعم المريض بالتنفّس الصناعى نتيجة صعوبة التنفّس اللى بيعانى منها ..

ومن ضمن الأخبار السعيدة إنّ فى حالة من الحالات تم علاجها بالكامل باستخدام آلية ECMO ..

فى الآلية ديه بيتم توليد الدورة المدوية بشكل صناعى بالكامل عن طريق أنابيب و غشاء رقيق لمحاكاة الشرايين والأوردة عشان يقدر الطبيب يحاكى وظيفة الرئتين لحد ما يتم علاجها بالكامل ..

————————————————————————

أساليب الوقاية من الفيروس :

—————————

نتيجة إن الفيروس بينتقل عن طريق التلامس أو التعرّض لرذاذ المُصاب أو النفس أثناء العطس أو الكحّة ..

فبيُنصح بشدّة باتبّاع إجراءات الصحّة والنظافة العامة المُتعارف عليها فى مواسم الإنفلونزا ..

ومنها طبعاً إنّك تغطّى منطقة الفم والأنف لو لقيت حد بيعطس أو بيكح عشان تمنع أى فرصة لأى رذاذ متطاير إنه يوصل للحلق عن طريق الفم أو الأنف ..

كمان بينصح الأطبّاء بغسل الإيدين بشكل دورى قبل وبعد الأكل بالذات لأن ديه أكتر فرصة بيتكرّر فيها لمس الفم والأنف بالايدين ..

ولو انت متعوّد تلمس بقك ومناخيرك باستمرار فيُفضّل إنّك تمتنع عن ده تماماً عشان متضمنش ايديك ممكن تكون لمست ايه بالظبط ..

والأهم من كلّ ده إنّك تحافظ على المسافة الآمنة كفاصل بينك وبين الناس أثناء الحديث أو التعامل اليومى بشكل عام ..

ولو لا قدّر الله فى شخص مُصاب تعرفه لازم تنصحه إنه يعرض نفسه على الطبيب فى أسرع وقت وإنّه يعزل نفسه عن اللى حواليه بشكل كافى لضمان عدم انتشار العدوى ..

وفى النهاية لازم نتحرّى الدقة فى نقل الأخبار والمعلومات المرتبطة بفيروس كورونا عشان منأذيش أى حد نفسياً أو نقلق الناس على الفاضى ..

وافتكروا كويّس إن فرصة انتشار الفيروس بتعتمد بشكل أساسى قدومه من خارج البلد اللى انت فيها لو كنت عايش فى أى مكان غير الصين ..

وده اللى بتشتغل عليه المراكز الصحيّة فى المطارات فى العالم عشان تمنع الكارثة قبل حدوثها ..

 Sources :
————
https://bit.ly/2TUIYHg
https://nyti.ms/37wbva4
https://bit.ly/2Grl5iI
https://bit.ly/2uwhHQJ
https://bit.ly/2RLzfA8
https://bit.ly/2RQWKIm
https://bit.ly/30YvKLe

بواسطة: أحمد أشرف.

السابق
خريطة انتشار كورونا في العالم
التالي
تطورات فيروس كورونا