مقتطفاتمتنوع

عمليات زراعة القلب وعلاقتها بالتغيرات النفسية للمريض

هو أنا لو جيت قولتلك اديني قلبك وخدي قلبي بس حقيقي مش زي ماقال عبدالباسط حمودة
هتوافق ولا هتقول عليا مجنونة؟ طب لو ربنا استجاب لدعوتك في إن قلبك يبقى حجر أو يخلصك منه لإنه تاعبك هيكون رد فعلك وقتها إيه؟
طب فكرت قبل كده إنك تحتفظ بقلب حد بتحبه؟
أنا مش مجنونة، لا خالص بس أنا الفترة دي من أكتر المواضيع اللي شداني عمليات زراعة القلب اللي بنسمع عنها كتير، لفت نظري تزايدها وتطورها الكبير والملحوظ سواء كانت زراعة قلب طبيعي أو صناعي. اقرأوا السطور دي وهتفهموا كنت أقصد إيه، ويمكن عشان كده

هنتكلم عن :-


١-أسباب زراعة القلب وإمتى ما ينفعش أزرع.
٢-هنتكلم عن زراعة القلب الطبيعي والاصطناعي والفرق بينهم إيه.
٣ – هنتكلم عن المفاهيم المغلوطة عن القلب وإنه ازاي هو مستقر بذاته وإنه مركز الذاكرة.

٤- هنتكلم عن التغيرات اللي حصلت للمرضى بعد الزراعة.


يلا نبدأ :


أسباب الزراعة :-


(ضعف عضلة القلب -ضعف الصمام -عدم انتظام ضربات القلب الخطيرة والمتكررة -عيب خلقي)


هنا بقى السؤال هيكون هو يعني في كل الحالات أو في كل الأعمار ينفع زراعة القلب دي ولا إيه؟


الإجابة هتكون لا اكيد، ليه بقى؟ عشان الزراعة مش هتنفع لو المريض:


١-في عمر متقدم.
٢-مصاب بحالة مرضية ممكن زراعة القلب تتسبب في وفاته.
٣-مصاب بعدوى نشطة.
٤-عنده سرطان لا قدر الله .

خلصنا كده وتمام الدنيا والمريض هينفع يزرع والحمد لله نروح بقى لنوعين القلب اللي ممكن يتزرعوا وإيه الفرق بينهم.

أولاً زراعة القلب الطبيعي :-

أول عمليه زراعة قلب طبيعي كانت في ديسمبر ١٩٦٧علي يد الجراح “كريستيان برنارد” بجنوب إفريقيا، كانت حديث العالم رغم إن المريض توفي بعد ١٨ يوم بالظبط وفي سنه ١٩٦٨ تمت ١٠٠ عملية زراعة قلب في جميع أنحاء العالم وهنا بيكون في قلب لشخص ما بينتقل لشخص تاني.

ثانياً زراعة القلب الصناعي :
هو جهاز يتم غرسه ف صدر المريض يعمل على بطارية يحملها المريض بشكل دائم.
السؤال اللي هيجي على بالك دلوقتي برضه هو إمتى بنلجأ لزراعة القلب الصناعي؟
هقولك، لما ما يكونش في متبرع للمريض فبنلجأ إننا نزرع قلب صناعي لغاية ما نلاقي متبرع وبيكون ليه فترة محدودة يعني مش العمر كله زي الطبيعي.

دلوقتي بقى تصحيحنا للمفاهيم المغلوطة عن القلب:

  • القلب مكانه بين الرئتين وسط الصدر.
  • القلب مش وظيفته ضخ الدم والأوكسجين وبس لا خالص، القلب اكتشفوا من العمليات دي إنه هو مستقر بذاته، يعني إيه؟ يعني هو مش بيستنى الدماغ تديله أوامر، هو مستقر بيشتغل من تلقاء نفسه وكمان اكتشفوا إنه هو فيه خلايا ذاكرة، ازاي برضه؟
    هقولك في النقطة الجاية.
  • القلب بقى بيتكون في الجنين قبل الدماغ وبينبض بعد ٢١ يوم.

وصلنا للنقطة الأساسية في موضوعنا وهي التغيرات النفسية اللي بتحصل للمريض بعد الزراعة.

أولاً التغيرات في القلب الطبيعي :-


اكتشفوا إن بعد زراعة القلب سواء كان طبيعي ولا صناعي فهي تغيرات عميقة ومش مفهومة كلياً، بتتغير كل مشاعره من حب وكره وغيرة وغيره
وده اكتشفوه من دراسة حوالي ٣٠٠ حالو تمت زراعة قلب ليها
يعني لو هنتكلم عن التغيرات اللي بتحصل.
لو القلب كان طبيعي فهنقول إن المريض بيبقى عايش بقلب المتبرع وزي ما قلنا إن القلب ليه خلايا ذاكرة يعني بيحتفظ بصفاته هو كان بيحب إيه ويكره إيه وإيه الوشوش المطبوعة في ذاكرته وإيه الأحداث اللي كان عايشها.
فالمريض بتتبدل حياته كليا، ومثال على الحالة دي إن في امرأة زرع ليها قلب من شاب عمره ١٨ سنة مات في حادث، كانت بعد العملية بتتصرف بطريقة ذكورية وكانت بتحب الأكلات اللي هو كان يحبها.
وحالة تانية لبنت ٨ سنين كان القلب المزروع لبنت ١٠ سنين ماتت مقتولة، بعد الزراعة كانت البنت دي مصابة بكوابيس اتضح منها إن كان في حد بيقتلها وصورته ظاهرة ليه وبعد الإجراءات وكده اكتشفوا مين الشخص اللي قتل البنت المأخوذ قلبها وقبضوا عليه.
وغيرها قصص كتير بتثبت إن القلب فيه خلايا ذاكرة بتفضل موجودة طالما القلب بينبض.

ثانياً التغيرات في القلب الصناعي :-

لكن لو جينا للقلب الصناعي فده بقى صاحبه هيفقد القدرة على الفهم والتمييز، هيفقد كل مشاعر الحس عنده وهيعيش لا يشعر بشيء.
مثال :-

عن رجل اسمه بيتر قال إن بعد زراعة القلب الصناعي ليه إن مشاعره اتغيرت بالكامل وما كانش بيحس بحب لحد ولا حتى لأحفاده وإنه أصبح غير مبالِ بأي شيء ولا حتى وجود الله لا يهتم بالمال ولا بالحياة، سبحانه حين قال: “لهم قلوب يعقلون بها”.


خلاصة الكلام :-

إن زراعة القلب ما طلعتش حاجهة هينة، بل العكس بعض مرضاها بيفضلوا الموت على إنهم يعيشوا بقلب مزروع.
فهمنا من الكلام إن القلب ده نعمة كبيرة من ربنا احنا مش بنقدرها وبنهلكها في مشاعر غلط وتصرفات تحسب علينا بنغضب ربنا والقلب يشيل بنغلط والقلب يتألم بنحب غلط فبنأذيه بنكره وبنشوهه.
القلب احنا حاصرنا وظايفه في كلمات معدودة وهو مفهومه أكبر من كده بكتير

كتاب-وَفِي-أَنفُسِكُمْ-أَفَلَا-تُبْصِرُونَ-pdf

الكتاب ده فيه الفصل التالت كامل بيتكلم عنه ادخلوا هتعرفوا مدى عظمة المولى في صنع القلب وبعدها هتعرف ما توجعهوش ازاي .

كتبه | دعاء حجاج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق