متنوع

تعرف على الكوليرا بالتفصيل.

تفشي الوباء كل 100 عام _ ما هي الكوليرا ؟

تفشي وباء كل مائة عام

٢_الكوليرا في (إندونيسيا وتايلاند والفلبين ١٨٢٠):-

سمي الكوليرا نسبة إلى البكتيريا المسببة له ويعني الجزء الأول من الإسم أنها تهتز أثناء حركتها.

-ماهي الكوليرا؟

تعرف إن الكوليرا اللي حصدت ضحايا تقدر بالملايين دي سببها حتة بكتيريا معفنة كده ملهاش أي ستين لازمة سببها المياه الملوثة الناتجة عن اختلاطها بفضلات الإنسان.
البكتيريا دي بتعيش في الأمعاء الدقيقة وبتعمل على تجفيف الجسم من المياه الموجودة فيه وطبعا طالما المصاب مفيش نقطة مياه في جسمه معنى ذلك إنه هيموت لا محالة .

-أعراضه:

إسهال مائي حاد وتقيؤ شديد.

فترة حضانته: من ١٨ ساعة لعدة أيام.

شهد العالم سبعة مراحل من انتشار وباء الكوليرا على مدى ١٥٠ سنة.

المرحلة الأولى ١٨١٧م:
بدأ في البنغال لكنه كان محدود الانتشار
وفي ١٨٢٠م انتشر في الهند بشكل كبير وعشان كده بتسمى الكوليرا الهندية ونتج عنها موت عدد لا حصر له من الهنود و١٠ آلاف جندي بريطاني.
ومن الهند للصين لإندونيسيا وخساير جديدة تصل ل ١٠٠ ألف شخص .

المرحلة التانية ١٨٢٩م _١٨٥٠م:
كان متسبب في موت ١٠٠ ألف شخص في روسيا والمجر.
وقتل ١٣٠ ألف شخص في مصر، و٥٥ ألف شخص في لندن والمملكة المتحدة وباريس، ووصل عدد الضحايا في فرنسا ل ١٠٠ ألف شخص.
وفي مكة المكرمة كان عدد الضحايا أكتر من ١٥ ألف شخص .

المرحلة التالتة ١٨٥٢م _١٨٦٠م:
أثر بشكل أساسي على روسيا فكان عدد الموتى فوق المليون شخص وبين ١٠٠ ألف ل٢٠٠ ألف شخص في طوكيو وأصيبت دول تاني كتير زي الصين وإندونيسيا واليابان والفلبين والبنغال.

المرحلة الرابعة ١٨٦٣م _١٨٧٥م:
انتقل المرض من البنغال لمكة المكرمة عبر الحجاج فتسبب في موت ٣٠ ألف شخص، وانتشر في دول مختلفة من العالم نتج عنه موت أكتر من ٥٠٠ ألف شخص.

المرحلة الخامسة ١٨٨١م _١٨٩٦م:
تسبب في موت ٢٥٠ ألف شخص في أوروبا و٥٠ ألف ف الأمريكتين و٢٦٧ ألف في روسيا وأكتر من ٣٠٠ ألف شخص في إسبانيا واليابان وإيران.
وفي مصر تسبب في موت ٥٨ ألف شخص 

المرحلة السادسة ١٨٩٩م _١٩٢٣م:
لم يكن له تأثير يذكر في أوروبا بسبب التقدم الطبي ولكن برضه كان ليه ضحايا في روسيا وصل عددهم ل٥٠٠ ألف شخص و٢٠٠ ألف في الفلبين و٨٠٠ ألف في الهند.

المرحلة السابعة ١٩٦١م _١٩٧٥م:
بدأ في إندونيسيا وسمي بوباء كوليرا الطور على اسم سلالة الفيرس، فوصل لباكستان وبنغلاديش والهند والإتحاد السوفيتي وثم إلى شمال أفريقيا.

-علاجه:

من اول الأشخاص اللي كانوا مهتمين بعلاجه هو الطبيب البريطاني ” جون سنو ” اول من اثبت ان اسلم حل لتقليل انتشاره هو توفير مياه شرب نضيفه

وحاليا علاجه بيكون بالطرق دي :- 

١_الاماهه وهي استبدال السوائل المفقوده م الجسم بمحلول اماهه بسيط او محلول
٢_السوائل عبر الوريد ان المريض يحقن بالسوائل
٣_المضادات الحيويه
٤_مكملات الزنك

هنا بقا لازم نتكلم عن أصابه مصر بالمرض ده
مصر أصيبت بيه تلت مرات مره سنه ١٨٨٣م وقالوا وقتها ان مصر سبب الوباء ده بس الوفود اللي جات مصر قالوا لا ان مصر ملهاش علاقه بيه وانها أصيبت بيه عادي وفيها المره دي عرف العالم الالماني “روبرت كوخ” ان اسم الفيرس ده vibrio cholera
ومره سنه ١٩٠٢ واخر مره مصر أصيبت بيه كانت في ١٩٤٧م وف المره دي كان السبب ان في اتنين من الجنود البريطانيين كانوا جايين من الهند وراحو السوق السنوي للبلح اللي كان في قريه “القورين” في الشرقيه ومنه انتقل للمصريين واجتاح معظم محافظات مصر
وكان وقتها انتقال الأشخاص بين المحافظات لازم بتصريح يثبت ان تم الكشف الطبي للمسافر وانه غير مصاب لان وقتها المرض مكانش وصل الصعيد فعشان كده لجأو لفكره العزل وحمايه المحافظات الباقيه ولكن ده ميمنعش انه تسبب في موت عدد كبير من المصريين

وقتها علاجه كان حبات الفاكسين العلاج اللي كان معروف وقتها و اللي بتتاخد على جرعات
ف اتسببت في انه تتاخد كل الفلوس اللي كانت ف خزانة مصر وقتها والسبب اللي خلي فلسطين رغم الظروف اللي كانت فيها انها تبعتلنا تبرعات وبعد كده اتبرعت دول تاني لمصر عشان تطلع من الازمه دي

خلصنا كده من النوع التاني من تفشي وباء كل مائه عام دلوقتي ننتقل بقا على الوباء التالت .

كتبه | دعاء حجاج

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق