وباء الانفلونزا الاسبانية Spanish flu (١٩١٨م _ ١٩٢٠م)

تفشي وباء كل مائة عام والسر في رقم ٢٠

تفشي وباء كل مائة عام وما هو السر في الرقم ٢٠. في هذه المقالة سنقوم بالتحدث عن وباء الانفلونزا الاسبانية Spanish flu (١٩١٨م _ ١٩٢٠م).

وباء الانفلونزا الاسبانية Spanish flu (١٩١٨م _ ١٩٢٠م)

فترة ظهور وباء الانفلونزا الاسبانية وسبب تسميتها:

ظهرت في يناير ١٩١٨م وانتهت في ديسمبر١٩٢٠م

سميت بالإنفلونزا الإسبانية لأنها ظهرت في أواخر الحرب العالمية الأولى في ولاية كانساس الإمريكية والنمسا.

ولكن متكلمتش عنها بسبب الحرب لكن رغم ذلك تداولها الإعلام الإسباني بشكل كبير وحر.

كانت إسبانيا من أكتر الدول اللي تأثرت بيها.

فكان من ضمن ضحاياها الملك «ألفونسو الثالث عشر» ملك إسبانيا في الوقت ده.

وباء الانفلونزا الاسبانية

عدد الضحايا يتراوح بين ٥٠ مليون – ١٠٠ مليون شخص بينما المصابين وصلوا ل ٥٠٠ مليون شخص يعني قتلت ما يقرب من تلت سكان العالم وقتها.

كان من أكبر عوامل انتشارها وجود الحرب العالمية الأولى واختلاط الجنود وقتها ببعضهم وبالعالم الخارجي.

عكس غيرها من أنواع الإنفلونزا فهي بتصيب البالغين، وليه؟ يقال إن كبار السن كان عندهم مناعة من الإنفلونزا الروسية عشان كده مكنتش بتصيبهم والله أعلم، ده رأي مش مؤكد.

ويقال إن بعض تحليلات الفيروس أظهرت إنه بيسبب عاصفة السيتوكين واللي بدورها بتخرب الجهاز المناعي النشط لدى البالغين.

لأن عند الإصابة بتشتغل الخلايا المناعية النشطة تفرز السيتوكين بشكل مفرض لمحاربة الفيروس وكده بيحدث التهاب رئوي وتتجمع السوائل في الرئتين وتحدث الوفاة.

النوع ده من الإنفلونزا من نوع فيروسات الh1n1 واللي هو نوع من أنواع إنفلونزا الخنازير، فهو فيروس مخاطي وسريع العدوى.

أعراضها:

في الأول هيكون أعراضها زي الإنفلونزا العادية وهي
(كحة، سعال، إسهال، حمى، آلام في البلعوم، وآلام في العضلات)
وبعد كده بيبقى من ضمن أعراضها أن يكون لون جلد المصاب أزرق وبيتحول في المرحلة الأخيرة لأسود
وبرضوا أعراضه كانت مرات بتختلف من إنسان لإنسان على حسب مناعته وشدة الفيروس.

إحصائيات:

وباء الانفلونزا الاسبانية

الفيروس ده كان عدد ضحاياه أكتر من ضحايا الطاعون الأسود، فاللي قتلهم في ٢٤ أسبوع أكتر بكتير من اللي قتلهم الإيدز في ٢٤ سنة.
قتل في الولايات المتحدة حوالي ٥٠٠ ألف شخص، وفي فرنسا ٤٠٠ ألف، وفي اليابان ٣٩٠ ألف، وفي البرازيل ٣٠٠ ألف، وبريطانيا ٢٥٠ ألف شخص.
نيجي بقى للهند اللي كان ضحاياها حوالي ١٧ مليون شخص، وإندونيسيا مليون ونص.

وقتها من كتر عدد الضحايا في العالم  حولوا المدارس والمباني العامة لمستشفيات مؤقتة عشان يقدروا يعالجوا المرضى، حيث يقال إنها من أكثر الأوبئة الدموية في التاريخ.

الفيروس ده بقى كان بيجي على فترات خلال السنتين دول، ويقال إن الموجة التانية ليه هي أشد مراحله وأعراضها كانت أشد من باقي مراحله.

فكانت بتسبب (نزيف حاد في الأنف، التهاب رئوي، وارتفاع شديد في حرارة الجسم)
وكان مريضها بيموت خلال ساعات ومن تشريح جثثها وجدوا إن تأثيرها على الرئتين بيعادل تأثير السلاح الكيماوي.

العلاج:

  • في عام ١٩١٨م، بدأ العلاج بالوعي الصحي، والبقاء بالمنزل، والبعد عن التجمعات، وحظر المناسبات للحد من انتشار الفيروس.
  • بدأوا في 1976 عمل أول مصل، المصل ده أدى لوفاة عدد من الناس بالالتهاب الرئوي الحاد.

ازاي ده، هو مش بيعالج الفيروس؟

بص بقى يا سيدي، المفروض إنه بيعالج بس هو بدل ما يعالج ضر، ليه بقى؟ لأنه بيسبب مرض اسمه GBS ومن خصائصه إنه بيدمر الرئة.

  • 1991 ل 2005: بدأوا يجربوا المصل على الفئران من جديد عشان يعرفوا السبب وراء فشله فتأكدوا من صحة الكلام ده.
  • 2009: أول مرة يطلق على إنفلونزا الخنازير بهذا الاسم.

في السنه دي بقى في أكتوبر نزل مصل، وكان الأطفال تحت 10 سنين بياخدوا جرعتين، وما فوق هذا السن جرعة واحدة.

  • وفي ديسمبر 2009: نزلوا 100 مليون جرعة من المصل بعد ما تأكدوا من فاعليته وإنه مش بيسبب أضرار

أصبح المصل شيء ضروري مع بعض الأدوية اللي بتعالج الأعراض زي الأدوية اللي بناخدها في دور البرد العادي منها.

زي المسكنات، ومضادات الالتهاب، والسوائل، وخوافض الحرارة، ودواء مضاد للفيروس، وهكذا أصبح العلاج متاحا مع تطور العلم.

ولكن كما يقال: «الوقاية خير من العلاج»
فالحجر الصحي، ثم الحجر الصحي، ثم الحجر الصحي، ثم أي شيء آخر.

في تقارير للعلماء حديثة تفيد أن الإنفلونزا الإسبانية تحوي الخصائص التي تجعلها النموذج الأم لوباء كورونا الحديث.

سبحان الله! يعني فيروس بالحجم ده، يكاد لا يُرى حتى تحت المجهر، يعمل كده في البشر.

ويشيع الرعب والموت بينهم، ويخلي الإنسان عاجز قدامه ومكتوف الأيدي.
ربنا يحمينا وإياكم .

كتبه| دعاء حجاج

اقرأ ايضاً: هل في حاجة اسمها تقوية المناعة ؟!