أدولف هتلر: غوص في حياة دكتاتور ألمانيا.

أدولف هتلر من دكتاتور ألمانيا، وأحد زعماء التاريخ، من بشاعة ما صنع أنهم دمروا رفات وجثة هتلر ونثروا رماده حتى لا يُمثل بجثته، ولا يصبح قبره مزارًا لأنصاره.

سنغوص بشكل غير عميق في حياة النازي هتلر في مقالنا:

• نشأت أدولف هتلر.

هتلر من مواليد 20 أبريل 1889، براونو آم إن، النمسا – توفي في 30 أبريل 1945، برلين، ألمانيا.

تزوج ألويس هتلر والد أدولف مرتين وأنجب عدة أطفال قبل أن يتخذ كلارا بولزل زوجته الثالثة. كان للزوجين ستة أطفال، على الرغم من بلوغ أدولف وأخته سن الرشد. 

كان لأدولف علاقة صعبة مع والده، الذي توفي عام 1903م، لكنه كان يحب والدته ويقال إنه أصيب بالحزن بسبب وفاتها بسرطان الثدي في عام 1907م.

بعد تقاعد والده من دائرة الجمارك الحكومية، أمضى أدولف هتلر معظم طفولته في لينز، عاصمة النمسا العليا.

• تعليم هتلر.

يمكن سيصدمك بعض الشئ أن تعرف أن زعيم ألمانيا، وقائد الحرب العالمية الثانية، كان يرغب في الدراسة بكلية فنون جميلة في فيينا.

لكنه تقدم مرتين وفي كلاهما تم رفضه.

• عن أدولف هتلر.

  • شارب أدولف هتلر المثير.
أدولف هتلر
شارب “فرشة الأسنان” لأدولف هتلر.

في فترة الثلاثينات كان موضة  شارب “فرشاة الأسنان” هو الموضه المنتشرة في البلد، وكان رمز للأناقة والرجولة!

لكن وفقًا لجريدة “التليجراف” فإنه كان محتفظًا بشاربه كاملًا لكن خلال الحرب العالمية الأولى اضطر لحلقه بهذا الشكل للبس قناع الغاز المضاد لهجمات غاز الخردل التي كانت تشنها القوات البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى.

  • شعار هتلر.
أدولف هتلر
شعار أدولف هتلر

الصليب المعقوف النازي، هو شعار هتلر، وألوانه تمثل عدة قيم، حيث الأسود يدل على الكفاح، والأبيض على النقاء، والأحمر على الفكر الاجتماعي.

  • تحية هتلر.
هتلر
تحية هتلر

أو ما يسمى بالتحية النازية ( هايل هتلر) والتي تعني يحيا هتلر، وكانت التحية الرسمية في ألمانيا لتدل على طاعة الزعيم.

• حياة أدولف هتلر العسكرية.

كره هتلر التكوين متعدد الأعراق لإمبراطورية هابسبورغ الحاكمة في النمسا. عاقدة العزم على تجنب الخدمة العسكرية، فانتقل إلى ميونيخ في عام 1913م.

كان هتلر حريصًا على إثبات ولائه لألمانيا؛ في أغسطس 1914م، انغمس العالم في حرب لم تشهدها أي حرب من قبل. 

جُند هتلر بسرعة في الجيش وجد هدفًا أخيرًا؛ سبب يمكنه التماشي معه بالكامل. خدم في كل من فرنسا وبلجيكا، وحصل على وسام الشجاعة مرتين.

بعد إعلان استسلام ألمانيا، كان هتلر مستأ جدًا، وأزداد أستيأه عندما تم عقد معاهدة فرساي، وكان يرى كم هي مُزلة لدولة ألمانيا.

فوجد حزب العمال الألماني (أعيد تسميته لاحقًا بالحزب النازي) أنه يتفق مع معتقداتهم القومية والمعادية للسامية، انضم إليه، وأخذ الانخراط في الحزب حتى تولى السيطرة الكاملة عليه.

قاد هتلر النازيين ليصبحوا أكبر حزب في ألمانيا بأكثر من 37 ٪ من الأصوات الشعبية في انتخابات يوليو 1932م.

أقنعه قلق الرئيس الألماني فون هيندنبورغ من الدعم الشيوعي المتزايد لمنح هتلر منصب المستشار.

• القانون الذي “مكّن” دكتاتورية هتلر.

هتلر
قانون التمكين.

فشل هدف هتلر الأولي في الحصول على أغلبية مطلقة من الاشتراكيين الوطنيين (النازين) في البرلمان الألماني. 

ونتيجة لذلك، في 23 مارس / آذار 1933م، عرض أمام البرلمان “قانونًا لمعالجة محنة الشعب والرايخ” – أطلق عليه أيضًا “قانون التمكين”.

تنص الجملة الحاسمة في القانون المكون من خمس فقرات على ما يلي: “بالإضافة إلى الإجراءات المنصوص عليها في الدستور ، يجوز أيضًا سن قوانين للرايخ من قبل حكومة الرايخ”.

أقر البرلمان الألماني أن بإمكان أدولف هتلر أن يسن قوانين دون الحاجة إلى موافقة برلمانية.

• ليلة السكاكين الطويلة

يونيو 1934 كان حزب النازين قد قام بالتخطيط للانقلاب على هتلر، وعندما علم هتلر بذلك قر تطهير حذبه.

وقام بالفعل بأقامة مزبحة، حيث قتل 800 شخص في ليلة واحدة، ولتبرير موقفه أمام الشعب، نشر أنهم كانوا يجهزوا لإنقلاب سيضر بنظام دولة ألمانيا.

ووافق الجيش على تصرف هتلر، خاصتًا أنهم لم يحبوا سيطرة النازين، وكان يجب أن تكون السيطرة لهم بحكم أنهم جيش البلاد.

مع العلم أن في ذلك الوقت كان عدد النازين تحت قيادة هتلر 2M، وجيش ألمانيا 100k فقط!

وبعد وفاة رئيس ألمانيا أغسطس 1934 تم تعين هتلر كقائد رسمي للبلاد من الجيش.

• اضطهاد أدولف هتلر لليهود.

منذ 1933 وتولي هتلر للحكم المطلق، قام بإقصاء اليهود من كل المناصب في الدولة، واقصائهم من الحياة العامة.

في 1935 بدأ الفصل البيولوجي، في تجمع نورمبرغ السنوي، أصدر هتلر عدة قوانين منها:

  • اسقاط الجنسية الألمانية عن اليهود، أو الذين من أصول يهودية بغض النظر عن الديانة.
  • ‏منع الزواج أو العلاقات بين اليهود وأي شخص ألماني، أو من دماء ألمانية.
  • ‏وجوب لبس اليهود شارة لتحديدهم وسط العامة.

وهذه من الأسباب التي جعلت اليهود يريدون بناء وطن قومي لهم لخوفهم من أن يتم القضاء عليهم، وأصبح هذا الوطن فيما بعد فلسطين المحتلة.

• بداية حروب هتلر الاستعمارية.

كانت رغبة هتلر هي وجود الألمان تحت حكم واحد، فبدأ باحتلال جميع الدول التي يعيش بها الألمان، وبدأ بالنمسا لتحقيق حلمه بانشاء دولة موحدة، وتم له ذلك.

بدأ الهجوم على الجبهة الغربية في ربيع عام 1940، وتولى هتلر الدنمارك و النرويج خلال بضعة أيام في أبريل.

ويوم 10 مايو هاجم فرنسا، جنبا إلى جنب مع لوكسمبورغ، بلجيكا، و هولندا. 

مرة أخرى حققت جيوشه انتصارات خاطفة. تم اجتياح لوكسمبورغ وبلجيكا وهولندا في غضون أيام قليلة ، واستسلمت فرنسا في 21 يونيو. 

ولكن تظل بريطانيا عائق أمامه خصوصًا بعد معاهدة السلام مع روسيا التي تمتد لعشر سنوات، فبذلك تعتبر بريطانيا الخطر الوحيد لهتلر في أروبا.

قرر هتلر غزو بريطانيا وفعليًا قام بضرب سلاحها الجوي لكنه بات بالفشل الزريع، فقرر الاستيلاء على روسيا وكسر معاهدة السلام ليتحقق له السيطرة على قارة أوروبا وبذلك لن يكون أمام بريطانيا سوا السلام أو الاستسلام.

 في 22 يونيو 1941 بدأ هتلر بغزو الإتحاد السوفييتي، وحصل النصر في البداية لهتلر، لكنه لم يستمر.

بحلول أوائل عام 1943، معركة الشتاء الكبرى فيجلب ستالينجراد هتلر أول هزيمة كبيرة له،  تم قتل أو أسر جيشه السادس بالكامل.

في مايو 1943 كانت ألمانيا على استعداد للإستسلام، بعد كم الخسائر والهزيمة، وبالفعل تراجعت القوات الألمانية من أراضي الاتحاد السوفييتي.

وبذلك تأكد تحقيق الهزيمة الزريعة لهتلر وحربه العالمية الثانية.

• انتحار هتلر.

أصبح 1944 عام من المعاناة لهتلر لكم الخسائر الفادحة، والهزيمة المحققة، وفشله في نجاح حربه وتوسعاته.

في 20 يوليو 1944 نفذ الظباط مؤامرة لقتل هتلر، ولكنه استطاع الهرب منهم دون أي أذية.

وفي منتصف يناير من عام 1945، انسحب تحت الأرض إلى مخبأه الفوهرر في برلين حيث مكث حتى  انتحاره  في 30 أبريل.

وكان في ذلك الوقت قد وصل الاتحاد السوفييتي لبرلين، وتم بعد ذلك عقد استسلام ألمانيا وتقسيمها بين دول الحلفاء المنتصرين لأربع مناطق.

وهكذا نكون عرضنا بعض صور حياة النازي أدولف هتلر، وكم كان شخصية مؤثرة في صناعة التاريخ وأيضًا تدمير ألمانيا.

المصادر:

° The law that ‘enabled’ Hitler’s dictatorship.

° Adolf Hitler: Man and monster

° World War II

كتابة/ ملك أحمد عبد الظاهر.

أقراء أيضًا:

إيلون ماسك: عن حياة العبقري المجنون!

من هو الحجاج بن يوسف الثقفي.