اكتئاب ما بعد التخرج | ١٠ نصائح ستساعدك حتمًا.

اكتئاب ما بعد التخرج يعتبر مرضًا نفسيًا يعاني منه معظم من أنهى تعليمه الجامعي. وعلى الرغم من انتشاره الواسع إلا انه لم يحظ باهتمام يذكر من قبل علماء علم النفس!

والسبب في ذلك أن معظم الخريجين لا يحبون الحديث عن هذا الموضوع و يتحملون الضغط النفسي وحدهم. لأن اجتماعيًا التخرج من المحطات السعيدة في حياة الإنسان ،فكل خريج يرى أنه ليس من الطبيعي الشكوى من حدث سعيد في حياته!

ماذا بعد التخرج ؟

ماذا بعد التخرج ؟



بعد سنوات من السهر ،والمذاكرة ،والتوتر الشديد أثناء الإمتحانات تخرجت أخيرًا!

فرح، وسعادة لا يمكنك وصفهم أبدًا ؛فأخيرًا انتهيت من مسيرتك التعليمية التى استغرقت ١٧ عامًا تقريبًا.


الاسبوع الأول بعد آخر إمتحان في حياتك تقضيه في البيت بكل استمتاع، وشعور لا مثيل له من الراحة، ثم الاسبوع الأول ،والثاني ،والثالث تجد أن الأمور تبدلت .. نعم ؛ كل شيء تغير!


شعور بالكسل ،والخمول ؛تقضي يومك على السرير ،جسدك مستلقي، وعقلك في عالم آخر… عالم ماذا بعد؟!

اضطراب ما بعد التخرج.

اكتئاب ما بعد التخرج


شعور أن هناك شيء خاطئ لا يشعر به أحد غيرك. حالة من الاضطراب تستوطن تفكيرك وفي مخيلتك أن لا أحد يمر بها سواك!
هذا الشعور الذي لا تستطيع وصفه.. نحن هنا لنساعدك كيف تتخلص منه وكيف تبدأ مرحلة جديدة في رحلة حياتك.


قفزة إلى عالم الكبار!

اكتئاب ما بعد التخرج - قفزة إلى عالم الكبار


هكذا وصفت عالمة النفس الأمريكية چولي فراجا مرحلة التخرج ،حيث تنتقل من دور الطالب – هذا الدور الذي لطالما اتقنته ولا تلعب سواه طوال حياتك – لدور الشخص الكبير، المستقل، المسئول عن تفاصيل حياته.


هذا التحول المفاجئ صعب جدًا خصوصًا إن كنت حظيت بفترة جامعية ممتعة. فالجامعة كانت توفر لك كيانًا مريحًا بشكل ما، أو بمعنى آخر كيانًا مرتبًا… كيانًا ممزوجًا بالكثير من البطاطس والكريب السوري ،الأصدقاء ،والمذاكرة الجماعية وكث
ير من اللحظات  التي على الرغم من  صعوبتها إلا إنها كانت تعطي مذاقًا آخر لحياة كل طالب.

أعراض اكتئاب ما بعد التخرج.

أعراض اكتئاب ما بعد التخرج


اكتئاب ما بعد التخرج! مصطلح شائع لوصف الشعور بالحزن الشديد ،وضعف الأداء الذي يشتكي منه الخريجون الجدد بعد مغادرة الجامعة. فتجدهم يشتركوا في عدة صفات تختلف حدتها بين شخص والاخر :

  • منظور سلبي للحياة بشكل عام.
  • مقاومة كبيرة لمغادرة الفراش.
  • شعور عام باليأس والإحباط.

أفكار في عقل كل خريج.

أفكار في عقل كل خريج

تراود كل خريج أحلام وردية تبدأ من الاستيقاظ صباحًا للاستعداد للعمل بالشركة التى تتكون من ثلاث حروف، ثم ينجز مهامه مع كوب من النسكافية الدافئ. ليتقاضى في نهاية الشهر مبلغ يتكون من خمسة أرقام فيبدأ بتحقيق كل أحلامه وطموحاته.

ثم يصطدم بالواقع فكل ما سيجده – وإن وجده – سيكون عكس هذا تمامًا. فيدخل في دوامة اكتئاب لا يستطيع الخلاص منها.

لا يوجد باب دون مفتاح.. لك هذه العشرة مفاتيح فلا تفلتهم!

 

١. انتعش واخرج للهواء الطلق.

التغلب على اكتئاب ما بعد التخرج اخرج للهواء الطلق
  • لا تقضي يومك على سريرك في غرفتك المظلمة ،اخرج من صومعتك، واستنشق بعض الهواء، وأجعل رئتيك تمتلأن برائحة الزهور المنعشة.
  • اجعل لك وقتًا ثابتًا يوميًا – وإن كان عدة دقائق- تخرج للتمشية وتجعل هواء الصباح الباكر أو الأمسية الهادئة يلامس وجهك واستشعر نسماته.
  • اركب دراجة، وتخير الأوقات الهادئة، واستمع لسورة تحبها أو بودكاست مفيد.
  • إن كان هناك فرصة للخروج لمكان مفتوح، أو سطح البيت. استلق على الارض، وانظر للسماء دون التفكير بشيء ؛هذا سيملئ قلبك بسلام نفسي.
  • مشوار بسيط وحدك ، أو مع أخيك الصغير لأكل بعض المثلجات، أو شرب كوب من العصير سيغير من يومك حتمًا.
  • حتى وإن لم تخرج من البيت اجعل ما بالخارج يأتي إليك، وافتح نافذة غرفتك صباحًا ،ودع الهواء يتجدد، ويجدد نشاطك معه.

 


٢. رتب غرفتك.

رتب غرفتك - التغلب على اكتئاب ما بعد التخرج


جلوسك في غرفة مظلمة ،ملابسك مبعثرة هنا وهناك ،كتبك منذ آخر يوم امتحانات لازالت على الطاولة! هذه الأشياء كلها تأتي باكتئاب وحدها دون مسببات أخرى.


تغير بسيط في ترتيب اثاث غرفتك وتجهيز مكتبك سيعطيك حافز للنهوض وسيحسن من حالتك النفسية ويعطيك شعور بالهدوء والراحة.

أضف بعض اللمسات إلى غرفتك :

  • اكتب أوراق بها بعض الآيات المطمئنة والعبارات المحفزة وعلقها في مكان أمامك دائمًا.
  • رش بعض العطر المفضل لديك في أرجاء الغرفة فهذا سيجعل مزاجك أفضل.
  • رتب مكتبك وفرغه من أي شيء لا تحتاجه فهنا ستنبع أفكارك فلا تهمل هذه الخطوة.
  • ضع نتيجة حائط “تقويم” وقم بوضع علامة على كل يوم يمضي؛ هذا سيجعلك أكثر حرصًا على الوقت فيدفعك لإستغلاله كما يجب.

٣. أوجد لنفسك مرشدًا مهنيًا.

خبرات شخص أخر ستساعدك للتغلب عل اكتئاب ما بعد التخرج


ابحث عن أحد في مثل مجالك اطلب استشارته، وخبراته ،وتابع معه خطواتك. ربما هذا عنصر تفتقده في حياة ما بعد التخرج. فعندما كنت تحتاج شيئًا ما تسأل دكتور أو أستاذك الجامعي ولكن الآن أنت وسط البحر وحدك فربما أحد ذو خبرة سيعطيك بعض الإرشادات التي قد تساعدك بشكل ملحوظ.. فابحث عن ذلك الشخص.

خطوات ستساعدك:

  • ابحث عن زميل من الدفعات الأكبر التى تخرجت قبلك فمن المؤكد أنه حصل على بعض الخبرات وسيسدي لك نصيحة جيدة.
  • ابحث عن أساتذتك في الجامعة وخاصة المعيدين منهم واضفهم إلى حسابك الشخصي على الفيسبوك وتابعهم أول بأول ومن الممكن أن تتواصل معهم من باب الطمأنينة عليهم وفي وسط الحديث السؤال على أخبار سوق العمل.
  • البيئة المحيطة هي اليد الخفية التي تشكل سلوك الإنسان ؛ حط نفسك بأشخاص مثمرة من نفس مجالك ،وتابعهم باستمرار لأجل تحفيزك دائمًا لا للحقد والغيرة. فكل شخص يأخذ رزقه في وقته. فالأشخاص الناجحين حقًا لا يبخلون على غيرهم بمعلومة ويحبون مساعدة الغير.

٤. أهرب من العالم الافتراضي.

السوشيال ميديا - اكتئاب ما بعد التخرج


ربما قد تستهين بتلك الخطوة ولكنها مهمة جدًا لأنها ستشعرك بقيمة الوقت. وإنه بالفعل هناك شيئًا يجب فعله بعيدًا عن هذا العالم الافتراضي.

السوشيال ميديا تضعك في زاوية ضيقة من المقارنات ؛فتجد أن الجميع حقق أهدافه الإ أنت.

استغني عنها قليلًا ولا تجعل يومك كله يمضي وأنت تتنقل بين الصفحات دون جدوى.

السوشيال ميديا لن تفعل شيئًا سوى أن تزيد من همومك وضيقك خصوصًا في حالة اضطراب نفسية الشخص مثل اكتئاب ما بعد التخرج فاعتزل ما يؤذيك وابتعد فترة حتى تتحسن أمورك ثم يمكنك العودة مرة أخرى مع ترشيد استخدامك له.

قد تعجبك هذه المقالات

اقرأ أيضًا | أضرار السوشيال ميديا وما نواجهه بها.

٥. لا تقارن نفسك بأحد أبدًا.

المقارنة - اكتئاب ما بعد التخرج


المقارنة مهلكة، ولكن ليس هي من تهلكك ؛أنت من تهلك نفسك بها!

ظروفك ليست مثل ظروف غيرك وحياتك لا تشبه حياة أحد فلا تهلك نفسك بالمقارنات وتحيد عن هدفك.

ما الفائدة التي ستجنيها عند مراقبة هذا وذاك.. لا شيء! إذا لا تضيع وقتك وعمرك في أمور ليست بيديك فكلها أرزاق الله وكلٌ يأخذ رزقه في وقته ليس عليك سوى السعي.. السعي فقط!

النقطة السابقة ستساعدك بشده في ذلك.

اقرأ أيضًا| ملخص كتاب جدد حياتك للإمام الغزالي.

٦. لا تجعله يذهب هدرًا!

استغلال الوقت - التغلب على اكتئاب ما بعد التخرج


الان يومك فارغ! سابقًا كان مليء بالكثير من النشاطات من الاستيقاظ مبكرًا وحضور المحاضرات و الاختبارات وما إلى ذلك..

كان هناك من ينظم لك أوقاتك دون أن تشعر فتجد أن للفصل الدراسي موعد محدد، للاختبارات موعد ،كان هناك مقياس تستطيع من خلاله تقدير مدى إنجازك.

ولكن الان لا يوجد سوى فراغ! إن تركت نفسك لهذا الفراغ ستهلك حتمًا بداخله.

اجعل لنفسك روتينًا يوميًا تحافظ عليه ،اجعله يشمل جميع جوانب حياتك من عائلة ،وتطوير مهارات ،وأمور دينية…

اجعل يومك يضج بكثير من النشاطات حتى ولو كانت أعمال بسيطة. إن لم يتوافر العمل المناسب بعد فهذا لا يعني أن تهمل تطوير مهاراتك واكتساب مهارات جديدة!

اقرأ أيضًا | كيف تنظم وقتك في ١١ خطوة.

٧. مرفوض!

قبول الرفض - التغلب على اكتئاب ما بعد التخرج


سترفض عشرات المرات فلا تبالغ في التأثر برفضك في مقابلات العمل
. فهي لم تكن أبدًا معيارًا لقدراتك ،أن تُرفض في مكان ما يعني أن الله يدخر لك مكان أفضل ستحقق فيه نجاحات أكثر.

فقط كن صبورًا ولا تجزع ولا تجعل ذلك يؤثر على ثقتك بنفسك أو يقنعك بأنك لست جديرًا لذلك.

أنت تحكم من جهة رقي العمل، وأجره و لكن قد يتواجد في هذا المكان مدراء وزملاء يحولون حياتك إلى جحيم. فثق دائمًا أن اختيار الله سيكون الأفضل ، اسعَ أنت فقط والعمل المناسب سييسر لك دون أن تشعر.

٨. زِن أمورك جيدًا

موازنة الامور


لا تستغرق في اللهو و المتعة ؛الاستمتاع مهم ولكن الاستغراق به مؤذٍ. ضع لكل شيء حده بمعنى لا تقضي وقتك تتنقل بين الموبايل ،و الأفلام ،والمسلسلات، وتنتظر أن يطرق العمل باب غرفتك!

يجب أن توازن أمورك وتقسم وقتك بين البحث عن فرص العمل ،تطوير المهارات، وربما قبول بعض الوظائف الصغيرة في البداية لاكتساب خبرات ولا بأس بعد ذلك قليل من التسلية ولكن الجزء وليس الكل.

٩. الأولويات أولًا!

الأولويات أولا


من المهم أن تحدد أهداف واضحة وماذا تريد أن تحقق بالضبط، لا تترك نفسك للحياة تحركك كيفما شائت! بل حدد أهداف وضع خطة، وخطط بديلة حتى تحصل على ما تريد.

لا تفكر في مسألة الزواج بعد التخرج مباشرًة، ضع قدميك على أرض صلبة أولًا و انتظر حتى تكون قادرًا على تحمل تلك المسئولية، حتى لا تزيد الأعباء على نفسك.

متى تنتهي من مهمة ابدأ في أخرى لا تشتت نفسك بين الكثير من الأشياء واتبع طريقة نجمة الأولويات.

اقرأ أيضًا |التشتت الذهني وعدم التركيز أسباب وحلول.

١٠. دوام الحال من المحال.

هذا الوقت سيمضي


واعلم أن هذه الفترة مهما طالت ستمضي يومًا ما، الأمر فقط يحتاج القليل من الصبر ،والمصابرة .

ستجد عملًا مناسبًا حتمًا ربما ليس من المرة الأولى، ولا الثانية سيتطلب الأمر بعض الوقت ، فقط كن صبورًا.

هذه الفترة العصيبة التي تظن أنها لن تمضي ستتذكرها فيما بعد وستشعر بالفخر حينها أنك صمدت، وقاومت حتى حققت ما أردت.

من لم يتركك طوال هذه السنين لن يتركك هنا أيضًا فاستعن بالله وادعوه بما تحب.

فالله عودك الجميل فقِس على ما قد مضى.

اقرأ أيضًا | طرق استثمار الوقت و استغلاله.

تلخيص سريع لموضوع اكتئاب ما بعد التخرج .

ملخص اكتئاب ما بعد التخرج
  • اكتئاب ما بعد التخرج اضطراب طبيعي يمر به معظم الخريجين ،فلا تعتقد أنك وحدك أو الخلل فيك.
  • الاختلاط بالعالم الخارجي ،لا تمضِ معظم وقتك في غرفتك، أخرج وجدد طاقتك واستمتع بيومك قدر الإمكان.
  • ترتيب محيطك مهم ،رتب غرفتك وستترتب أفكارك تلقائيًا.
  • البحث عن مرشد مهني ،حتمًا سيساعدك في خطواتك الأولى.
  • التحرر من وسائل التواصل الاجتماعي قليلًا وإلا تفعل تصبح أكثر عرضه لمضاعفات اكتئاب ما بعد التخرج.
  • الإبتعاد عن مقارنة النفس بالأخرين.
  • وقتك ثمين فلا تجعله يضيع هدرًا.
  • قبول الرفض للتطوير أكثر. سترفض عشرات المرات فلا تبالغ في التأثر برفضك في مقابلات العمل.
  • موازنة أمورك ستساعدك ؛حتى لا تهتم بشيء على حساب الاخر.
  • الأولويات أولًا، فلا تشغل نفسك بأشياء لم يحن وقتها بعد.
  • الله عودك الجميل فقس على ما قد مضى ،ستترتب أمورك حتمًا فقط خذ بالأسباب ،وتوكل على الله.

مصدر المقال من قناة محمد الشيخ.


تصميم وتحرير | سمر ابراهيم.

دققه لغويًا : منة الله عصام.