الفشل البناء – تلخيص لكتاب جون سي ماكسويل

الفشل البناء قبل الشروع في قراءة تلخيص الكتاب وجب ان نلقي نظرة عن الكاتب جون سي ماكسويل، فهو خبير قيادة ومتحدث ومؤلف عالمي لديه أكثر من 60 كتابا في مسيرته وتعد كتبه من الاكثر مبيعا في العالم، وتم تلقيبه ب” خبير القيادة الاول في العالم” بعد كتابه هذا.

يعتبر كتاب الفشل البناء من افضل الكتب العالمية فيما يخص التنمية الذاتية وتم اختيار هذا الكتاب للتلخيص باعتباره مفتاحا لمشكل حقيقي يعاني منه اغلب الناس وهو التعامل الصحيح مع الفشل وكيف يمكنه ان يطورك للافضل وتحويل الاخطاء الى جسر للنجاح

تحقيق النجاح الحقيقي

قبل الغوص في غمار الفشل البناء لا بد من معرفة النجاح اولا فلتحقيق النجاح الحقيقي يجب ان يتوفر الشخص على عدة مؤهلات وهنا وضع جون سي ماكسويل الأساسيات التي يحتاج اليها الفرد لتحقيق النجاح وهي أربعة ملخصة في كلمة REAL (حقيقي):

العلاقات RELATIONSHIPS:

الشخص الناجح يجب أن تكون لديه القدرة على الانسجام والتفاهم مع الاخرين فللعلاقات دور كبير في بناء الشخص أو تهديمه

التجهيز EQUIPPING:

يجب على الشخص أختيار الاشخاص المقربين منه فهم من يحددون درجة نجاحه، وأن الاحلام الكبيرة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال فريق طموح

التوجه الذهني ATTITUDE:

التوجه الذهني هو ما يحدد منهج الحياة وما يمكن للشخص الوصول إليه، فلا بد من تحديد أفضل توجه لك قبل البدأ في إستعدادك

القيادة LEADERSHIP:

يجب عليه الشخص الرفع وتعزيز مهارات القيادة لديه، فهي ما يساعده على الوصول الى الفاعلية الكاملة

الفرق بين أصحاب الانجازات والاشخاص العاديين – الفشل البناء

الناجحون هم أشخاص يقتنصون الفرص ويستغلون الظروف مهما كانت صعبة لمصلحتهم، وقادرون على تكوين أساليب جديدة للقيام بأعمالهم

ما هو اساس النجاح؟

لا يعود النجاح للاصول العائلية بحكم أن أغلب الناجحين من آباء منفصلين، ولا الثراء لان بعض عظماء الناجحين جاءو من أسر فقيرة،

ولا الفرصة أيضا لانه تختلف رؤية الفرصة من شخص لآخر فهناك من لن تكون تلك هي ماكان يريد، فأساس النجاح هو إدراك الشخص ورد فعله اتجاه الفشل

وتختلف رؤية الناس للفشل وكيفية التعامل معه أي هل يستطيعون تجاوزه والإستمرار لتحقيق النجاح أم لا،

فتلك الرؤية هي التي تؤثر على إنتاجيتهم وتنمية قدراتهم، رغم صعوبة الحصول على قدرة الصمود حتى تحقيق النجاح والتدرب على النظر للفشر بنظرة إيجابية

د ابراهيم الفقي كيف تسيطر على عقلك وتبرمجه على النجاح

التدرب على الفشل

الفشل البناء

عندما نعمل بجد ونتحدى الصعوبات نعتقد أننا لم نفشل أبدا لاننا نقوم بالصواب، لكن عندما نفشل نشعر بالاحباط الذي قد يؤدي بنا لمشاكل نفسية،

فتنعدم ثقتنا في انفسنا فقط لاننا لم نكن على استعداد للفشل وهذا قد حصل مع الكاتب ايضا،

وأقر أن مفهوم “التدرب على الفشل” هو الذي دفعه لكتابة هذا الكتاب،

اي اننا سنتعلم كيف نواجه الفشل بثقة لمواصلة المسيرة بثبات، ونتعلم كيفية التعامل مع المشاكل ونجعل فشلنا بنّاء

خطواتك الاولى نحو الفشل البناء

يتميز الشخص الناجح عن العادي في طريقة تعامله مع التجارب السلبية التي يمر منها، وهنا قدم الكاتب قائمتين عن طريقة التعامل مع الفشل:

الفشل البناء:

تحمل المسؤولية

التعلم من كل الخطأ

إدراك أن الفشل جزء من عملية النجاح

الاحتفاظ بنظرة إيجابية للامور

تحدي الافتراضات القديمة

القيام بخطوات جديدة

المثابرة

الفشل الهدام:

القاء اللوم على الأخرين

تكرار نفس الخطأ

توقع عدم تكرار الفشل

توقع الفشل بإستمرار

الاستسلام للعادات والتقاليد دون تفكير

سيطرة فشل سابق على تصرفاتهم

الاستسلام

احصل على تعريف الفشل – الفشل البناء

لا يجب على الناس الاسراع بالحكم على مواقف معينة في حياتهم ويعتبرونها فشلا بل عليهم أن ينظرو للصورة الكلية ويحتفظون بها في أذهانهم.

بعض اعتقادات الناس عن الفشل

يعتقد الناس ان الفشل يمكن تجنبه.

اعطى الكاتب هنا لتفسير الفكرة بعض القواعد من كتاب “قواعد انسانية” ليُظهر أن كل الناس يفشلون ويخطئون والقواعد التي تجعل الانسان يستفيد من فشله:

قاعدة 1: ستتعلم دروسا

القاعدة 2: ليس هناك أخطاء، بل هناك دروس.

قاعدة 3: يتم تكرار الدرس حتى يتم استيعابه.

القاعدة 4: إن لم تتعلم من الدروس السهلة فستزداد صعوبتها.

قاعدة 5: ستدرك أنك تعلمت الدرس حين تتغير أفعلك.

يعتقد الناس ان الفشل حدث.

الفشل ليس حدثا كحصولك على نتيجة سيئة أو رسوب في الدراسة، فما تلك النتيجة إلا دليل على إهمالك أو تقصيرك أو حتى عدم توفقك في شيء معين، وعليك الجد في تعلمه اكثر.

والنجاح ليس مكانا تصل اليه بل هو رحلة طويلة تعتمد على ما تحققه يوما بعد يوم، والفشل أيضا كذلك يعتمد على الاسلوب الذي تتعامل به مع الحياة.

يعتقد الناس أن الفشل يمكن الحكم عليه بوضوعية.

الفشل أمر شخصي يتعلق بإدراكك ورد فعلك تجاه أخطائك، فهي التي تحدد إن كانت نتيجتك تعد فشلا أم لا.

وكمثال فأصحاب المشاريع لا تكلل مشاريعهم بالنجاح إلا بعد أكثر من ثلاث مشاريع، وهذا النجاح بسبب أنهم لم يعتبرو تلك الانتكاسات الاولى فشلا بل هي مراحل من النجاح.

يعتقد الناس أن الفشل هو العدو.

يحاول أغلبية الناس التهرب من الفشل لكونهم غير مدركين أن ذلك الفشل هو مرحلة مطلوبة لتحقيق النجاح وليس عدوا لهم.

هل تمانع في تغيير رأيك

النظرة الايجابية للامور هي مفتاح الفوز في المعركة ضد الفشل، للحصول على أفضل النتائج الممكنة والمحتملة.

الفشل البناء


يقول قانون السلوك الانساني انه عاجلا ام آجل ستحصل على ما تتوقعه،

وهنا ندرك أن رؤيتنا كلما كانت سلبية فسنحصل على نتائج سلبية أيضا، وكلما كانت إيجابية ستساعدنا على الحصول على نتائج جيدة.

ويجب عليك أيضا الحصول على الرضا والقناعة الحقيقيين، فهما عاملين مساعدين على تدريبك لمواجهة الفشل

وهنا نضع بعض المغالطات والافكار التي تروج حول الرضا والقناعة:


الرضا لا يعني كبت المشاعر:

يعني أنه لا يجب عليك إنكار مشاعر كالحزن فإن كبتها حتما سيؤدي إلى مشاكل نفسية سيئة، لذلك أخرجها لان ذلك سيساعدك على الوصول الى الاحساس بالرضا.

الرضا لا يعني القبول بوضع سيء:

ان تكون قانعا يعني ببساطة أن يكون لديك توجه ذهني جيد وأنت تحاول الخروج من وضع سيء.

الرضا لا يأتي من امتلاك المنصب أو السلطة أو المال:

إن الرضا والقناعة ينبعان من إمتلاك التوجه الذهني الايجابي، فالرضا يعني :

توقع الافضل في كل شيء وليس الاسوأ

البقاء مستبشرا حتى لو تعرضت للهزيمة

رؤية الحلول لكل مشكلة، وليس المشكلات لكل حل

الايمان بنفسك حتى لو شعر الاخرون بأنك فشلت

التمسك بالامل حتى عندما يقول الاخرون إنه لا أمل

بعد الحصول على الرضا الحقيقي نجد أن هناك أناسا ليديهم مشاكل بسبب الماضي، وهذه المشاكل إما أن تجعلهم يعانون من الانهيار وإما تدفعهم لإنجازات كبيرة،

وهنا نجد أهم خمس مشاكل تعد دليلا على تعلقك بمشاكل الماضي:

1_المقارنة

2_التبرير

3_الانعزال

4_الندم

5_الشعور بالمرار

غيّر من نفسك، فيتغير عالمك – الفشل البناء

جد بعض الوقت لتكتشف نفسك ومعرفة نقاط قوتك وضعفك يمكنك فعل ذلك من خلال الخطوات التالية.

ماهي نقاط ضعفي؟

ضع ملاحظاتك الشخصية عن نقاط ضعفك ثم ملاحظات المقربين متك ثم ملاحظات الاشخاص الاخرين

فإذا كانت نقاط ضعفك من جهة التوجه الذهني أو شخصيتك فهذا يحتاج تعديلات يجب أن تضهر عليك فيما بعد،

أما اذا كانت لها علاقة بموهبة او مهارة معينة فهنا وجب تعديل أولوياتك وأهدافك أو حياتك المهنية لإصلاحها.

ماهي نقاط قوتي؟

نضع ملاحظات بالمواهب والمهارات والفرض والمواهب الشخصي.

وبعد معرفتها ضع خطة لتعزيزها وتعظيمها،

لأنه من الواجب تغيير نفسك وتحسينها من الداخل كي يتسنى لك التغيير من الخارج وبعدها ستتغير لأفضل نسخة منك

تجاوز نفسك وإبدأ بالعطاء

ستجد في العالم أناسا لديهم نزعة أنانية تمنعهم من تجاوز انفسهم،

فإذا كنت منهم فلا بد أن تراجع توجهم الذهني وتجعل من تلبية احتياجات الاخرين أولوية بحياتك،

ستجد هنا بعض الاسئلة اليومية التي عليك طرحها على نفسك إما في بداية اليوم أو نهايته وهي كالاتي:

_ لمصلحة من أمضي حياتي؟
_ الذي أساعده ولا يستطيع أن يرد المساعدة؟
_ الذي أعينه ولا يستطيع مساعدة نفسه؟
_ من الذي أشجعه يوميا؟

إذا كنت تتصرف وتفكر في مصلحة الاخرين كل يوم ستكون قادرا على تقديم إجابات ملموسة عن هذه الاسئلة

احتضان الفشل كصديق

إدراك الفوائد الايجابية للخبرات السيئة

لكل شخص أهداف معينة في مجال معين، لكن الطريق الوحيدة للتقدم هو أن يفشل مبكرا وبشكل متكرر ويجعل فشله ذاك بناءً،

فالناس يميلون دوما الى البقاء كما هم دون تغيير فيعد تطويرهم لذاتهم نوعا من الصراع،

فعملية النجاح تأتي من خلال الصراع الدائم للوصول إلى مستوى أعلى،

فإن تحقيقك لأحلامك يحتاج منك عناق الصعاب وتجعل الفشل جزءا منتظما من حياتك، فكونك لا تفشل هو دليل على عدم تحركك للامام

وعليك مجابهة المحن مرارا فهي تساعدك في تطوير القدرة على تعلم إجراء تعديلات في الطريقة التي تفعل بها الاشياء، وذلك يساعدك على النجاح ايضا

حاول تجربة شيئ جريئ وقيم ما تعلمته عن نفسك وكيف يساعدك على الاقدام على تحديات جديدة

فاذا صادف ان تعثرت في حياتك المهنية ففكر في النضوج الذي اكتسبته منه

فقس العائق الذي تمر به وقارنه بحجم الحلم الذي تريد تحقيقه

اكتشف الفائدة بكل تجربة سيئة لجعل الفشل بناء

لا بد من تطوير قدرة اكتشاف الفائدة من التجارب السيئة

رغم ان تطويرها يحتاج مجهودا لكن يمكنك البدا باخر انتكاسة تعرضت لها واكتب لائحة بالفوائد التي نتجت عنها او المحتمل حدوثها كنتيجة

وبمجرد تعلم اسقاط هذه القدرة على ما حدث في الماضي فان الخطوة القادمة ستكون اجراءها اثناء اختبار اي محنة مستقبلية

ليصبح مفروض عليك اكتشاف الاشياء الجيدة التي نتجت عنها والتقدم للامام وادراك فوائد الفشل

المجازفة طريقك لجعل الفشل بناء

الفشل البناء

لابد من المجازفة لتحقيق اي هدف مهم فكل شيء في الحياة به مجازفة ولا مكان خالي من المخاطر

صحيح انه اذا جازفت بمواجهة الفشل بعد محاولتك تجربة امر جريئ فقد لا تحققه

لكنك ايضا تواجه مخاطر الفشل لو توقفت بلا حراك ولم تجرب اي شيء جديد

فهناك فخاخ تجعل الشخص يتراجع عن المجازفة وهي كالتالي

فخ الاحراج

فنحن كبشر لا نريد ابدا ان نحرج امام الاخرين فيولد لنا هذا الامر حالة من التخوف لنتوقف عن المحاولة ولا نجازف ابدا حتى لو كنا واثقين من النجاح

فخ العقلنة

هو حين نبدا بفعل شيء جديد ثم تاتي فكرة من قبيل ربما هذا ليس مهما او انه لن ينجح رغم كونك متيقنا من ان خطواتك صحيحة فكما يقال انه اذا جازفت وفشلت لن تندم كما لو انك لم تجازف نهائيا فتتحسر

فخ التوقعات غير الواقعية

يعتقد الكثير من الاشخاص ان النجاح غاليا ما ياتي دون مجهود ويكون سهلا فيحبطون عندما يكتشفون العكس

فخ الانصاف

بعض الاشحاص يحسبون ان فرص الاخرين يجب ان تقسم بالتساوي عليهم ايضا لكن في الواقع يجب عليك الصراع للوصول الى فرصتهم تلك بل والحصول على افضل منها

فخ التوقيت

يتوهم الكثير من الاشخاص بان الفرصة ستاتي اليهم في توقيت معين فينتظرونها وحين لا تاتي يبداون بالقاء اللوم وحين يريدون القيام بشيء ما يبداون بالتاجيل حتى يطير من ايديهم

فخ الالهام

يعتقد البعض انه ولابد من الالهام كي نقوم بالمجازفة والتقدم للامام لكن الواقع عكس ذلك

فكما قال المؤلفالمسرحي اوسكار وايلد عنما تم سؤاله عن الفرق بين الكاتب الهاوي والمحترف بان الهاوي يكتب عندما يشعر بالرغبة في الكتابة لكن المحترف يكتبتحت اي ظرف

اذا نجحت في البداية فعلا، فجرب شيئا اصعب

الفشل البناء

تحقيق النجاح الحقيقي ينبع من رغبتك في القيام بمجازفة اكبر فعليك على الدوام ان تزيد رغبتك في الاقدام على المجازفات فهي الطريق الوحيدة للصعود بك الى مستوى اعلى

فكر دوما في اهداف اكبر التالي امامك ثم ضع الخطة التي ستسير عليها لضمان ان المجازفة حتى لو فشلت لن تكون الخسارة كبيرة بل قد تحقق بما نجاحا باهرا

اجعل الفشل اعز اصدقائك

الفشل غالبا ما يتخده الناس عدوا في حين انه يجب ان يكون صديقا ففشلك يمكنك التعلم منه وجعله قنطرة للصعود وبذلك يكون الفشل افضل صديق اطلاقا اما اتخاده عدوا فلن ينفعك وستبقى في مكانك تتحسر

يمكنك جعل الفشل صديقا اذا حافظت على توجهك الذهني بانك قابل للتعلم واستخدام طرق للتعلم من الفشل لكي تحول كل خسارة الى مكسب كبير، ولمساعدتك على ذلك يمكنك طرح الاسئلة الثالية عند كل فشل

ما الذي سبب الفشل هل هو موقف او انا ام شخص اخر؟

من المهم معرفة السبب فباكتشافه تستطيع البدا منه واصلاحه للصعود خطوة اخرى وتجاوز سابقتها.

ختاما

نتمنى أن تكونو إستفدتم من هذا التلخيص رغم أن الكتاب يحوي تفاصيل أكثر وجب عليكم رؤيتها لإستفادة أكبر ولتحميل الكتاب إضغط على تحميل كتاب الفشل البناء

انظر ايضا

تلخيص كتاب قوة العادات “تشارلز دويج”

المفاتيح العشرة للنجاح :افضل تلخيص للكتاب