استراتيجية العصف الذهني ودورها في خلق الأفكار الإبداعية

استراتيجية العصف الذهني Brainstorming وهي إحدى أهم استراتيجيات التعلم النشط تستخدم بشكل أساسي بهدف توليد كميات ضخمة من الأفكار الإبداعية.

استراتيجية العصف الذهني

 ولاستراتيجية العصف الذهني قواعد واضحة يتم تنفيذها بهدف:

  •  إيجاد كميات ضخمة من الأفكار الجديدة الخلاقة والتي قد تبدو مجنونة للوهلة الأولى. 
  • تحقيق التنوع في الأفكار بدرجة كبيرة.
  • إعادة ترتيب هذه الأفكار كي تظهر بشكل مُفيد.
  • إيجاد العلاقة المُشتركة بين هذه الأفكار بهدف استخدامها للتخطيط السليم.
  • تحديد أنسب الطرق لتنفيذ الأفكار ونقلها إلى أرض الواقع.

لذلك، يجب خلال جلسات العصف الذهني تجنّب انتقاد الأفكار أو الإشادة بها، حيث أن الهدف من هذه الجلسات هو القيام بسرد جميع الاحتمالات والحلول الممكنة،

في حين أن الانتقاد والتحليل في هذه المرحلة قد يحد من قدرة الأفراد على إنتاج الأفكار الإبداعية.

نشأة العصف الذهني :

ظهر مصطلح العصف الذهني لأول مرة على يد أليكس أوزبورن وهو متخصص إعلانات أمريكي.

حيث أحبطه عدم قدرة موظفيه على إبداع أفكار خلاقة لحملاته الإعلانية.

وكرد فعل، قام أوزبورن باستضافة جلسات تفكير جماعي وعندها لاحظ أوزبورن تحسناً كبيراً في الجودة والكمية للأفكار التي ينتجها موظفوه

فقام بتأليف كتاب سمّاه “التخيل التطبيقي”Applied imagination تحدث فيه عن استراتيجية العصف الذهني وعن طرق تطبيقها وأهم تقنياتها.

حيث حصلت الطريقة التي ابتكرها أوزبورن في كتابه على شهرة واسعة، ليس في عالم الإعلانات فحسب، وإنما عالم الأعمال بشكل عام.

أنواع العصف الذهني:

للعصف الذهني نوعان رئيسيان هما:

1- العصف الذهني الفردي:

تعريف العصف الذهني

وفيه يقوم الشخص بالقيام بعملية العصف الذهني بمفرده وذلك بهدف إيجاد حل لمشكلة تواجهه أو لرغبته بتوليد كميات من الأفكار الإبداعية.

حيث أن الجلسات الفردية مناسبة لحل المشكلات البسيطة، فهي وسيلة جيدة لاحتفاظ الشخص بخصوصيته وخاصة إذا كانت المشكلة حساسة لا يمكن البوح بها للآخرين.

أيضًا يناسب العصف الذهني الفردي الكتابة الإبداعية مثل كتابة السيناريو.

أجريت دراسات عديدة للمقارنة بين نتائج العصف الذهني الفردي والجماعي، بعضها يثبت أن العصف الذهني الفردي يأتي بنتائج أفضل؛ وذلك لعدة أسباب منها:

  • تجنب الشعور بالخجل من الحُكم على الأفكار.
  • في العصف الذهني الفردي يتم التركيز على فيض الأفكار دون مقاطعة من الآخرين.
  • تحتاج في الجلسات الجماعية إلى انتظار دورك للتحدث، ما قد ينتج عنه ضياع بعض الأفكار الإبداعية وليدة اللحظة، وهو ما يمكن تجنبه في جلسات العصف الذهني الفردية.

استراتيجية العصف الذهني الفردي:

لتحقيق أقصى استفادة من العصف الذهني الفردي اختر مكانًا هادئًا ومريحًا للجلوس، بعيدًا عن أي ضوضاء ثم قم باستجماع تركيزك واستخدم الخرائط الذهنية

واكتب كل ما تفكّر به ويجول بخاطرك من حلول مقترحة لمشكلتك، بحيث تكون هذه الأفكار غير مُقيدة،

ثم قم بتدوين قائمة الأفكار التي خرجت بها، مع ضرورة مراجعتها وقراءتها والذي سيولّد لك أفكارًا جديدة، ثم قم بتحديد واختيار أفضل الأفكار لحل مشكلتك.

2- العصف الذهني الجماعي:

أنواع العصف الذهني

وهو الأكثر استخدامًا وانتشارًا وهو الذي قامت عليه الفكرة في الأساس من قبل أليكس أوزبورن.

على عكس الجلسات الفردية، تثبت بعض الأبحاث أن الجلسات الجماعية تأتي بنتائج مذهلة في توليد أفكار إبداعية كثيرة بوقت قياسي

لذلك تعتبر الجلسات الجماعية مناسبة لحل المشكلات المعقدة والتي قد تحتاج تضافر الكثير من الأفراد من أجل الوصول إلى أكبر قدر ممكن من الحلول

فالميزة الرئيسية في أي جلسة عصف ذهني جماعي هو الكم الغزير والتنوع الرهيب في الأفكار التي يتم طرحها.

كما أنه عادة وفي الجلسات الجماعية يكون عدد الحضور من 7-12 شخصًا، لكن هذا النوع من الجلسات يتسم بالمرونة وبالتالي يمكن إنشاء جلسة عصف ذهني جماعي حتى لو كان عدد الحضور اثنان فقط.


كما يجب أن تتم الجلسات الجماعية في أجواء تسمح للأشخاص بإبداء آرائهم بكل حرية و بدون خجل.

وأيضًا تحتاج مثل هذه الجلسات إلى تنظيم الحديث؛ لتجنب التحدث في وقت واحد والانتهاء إلى عشوائية الجلسة. 

استراتيجية العصف الذهني الجماعي

بسبع خطوات أساسية، ستتمكن من إنشاء جلسة عصف ذهني جماعي ناجحة، والخروج بعدد هائل من الأفكار الخلّاقة التي قد تساهم في تحقيق أهدافك و حل مشكلاتك بشكل إبداعي:

1- قم بتحديد الهدف من جلسة العصف الذهني:

فقد يكون هدف جلسة العصف الذهني هو حل مشكلة ما أو تطوير مشروع قائم، أو إيجاد فكرة لمشروع جديد، أو طرح حلول بديلة لتوفير بعض النفقات مثلًا ……إلخ.

ولكي تصبح الجلسة الجماعية أكثر فائدة، ينبغي التركيز على مناقشة هدف واحد يُعنى بجانب واحد يمكن قياسه خلال الجلسة الواحدة.  

وفي حال كان هذا الهدف ضخمًا فيجب تجزئته إلى أجزاء صغيرة، حتى يتم التركيز على كل جانب من جوانب الهدف على حدى.

2- ضع حدًا زمنيًا: 

من الأفضل ألا تستمر جلسات العصف الذهني الجماعية لأكثر من ساعة أو ساعتين، 

وأيضًا يجب مراعاة الوقت في كل مرحلة من مراحل استراتيجية العصف الذهني الجماعي كما يلي:

  • يجب تحديد موعد لبدء وانتهاء مرحلة طرح الأفكار.
  • ثم تحديد موعد بدء وانتهاء مرحلة مناقشة هذه الأفكار.
  • وأيضًا تحديد الوقت اللازم للخروج بالفكرة المناسبة.

أيضًا يجب الحرص على أن تتخلل مراحل الجلسة الثلاث أوقات كافية للراحة.

3- قم بتوفير المكان المناسب للجلسة:

الخرائط الذهنية

عليك القيام بإعداد بيئة اجتماعات مريحة للجلسة، ومن الأفضل أن يكون المكان مختلفًا عن أماكن الاجتماعات الرسمية للشركة

تأكد من أن الغرفة  مضاءة جيدًا وأن لديك الأدوات والموارد والمشروبات التي تحتاجها، 

حيث أنه عند توفير جو من الهدوء والاسترخاء الجسدي للأشخاص المشاركين سيؤدي إلى الخروج بأفضل نتيجة من هذه الجلسة.

4- قم بتعيين مشرف الجلسة:

فيجب دائمًا تعيين مدير أو مشرف لتوجيه المجموعة خلال الاجتماع

ويُفضّلُ أن يكون مشرف الجلسة قوي الشخصية، وصاحب كلمة مسموعة لدى جميع الأعضاء،

وأن يتسم بالوعي الكافي الذي يسمح له بملاحظة التغيرات التي قد تطرأ على مسار العملية وخاصة عند نضوب الأفكار لدى أعضاء المجموعة

كي يمكنه التعامل معهم بشكل يسمح باستمرار ونجاح الجلسة

5- تسجيل الأفكار:

وأثناء عملية العصف الذهني الجماعي، يجب أن يكون لديك شخص يقوم بتدوين كل ما يتم مناقشته أثناء الاجتماع من أفكار وملاحظات.

وقد يفضل البعض تسجيل الجلسة صوتيًّا أو مرئيًّا، ثم مراجعة الأفكار الواردة فيها

لكن قد يمثل تسجيل الجلسة بهذه الطريقة عائقًا أمام عرض الأفكار بشكل فوري وطرحها للمناقشة

لذلك، فأفضل طريقة هي تسجيل الأفكار بشكل فوري يدويًّا من قبل شخص متخصص. 

6- نقد ومراجعة الأفكار:

في هذه الخطوة يجب مراجعة الأفكار بشكل سريع وذلك بناءًا على الموضوع الرئيسي لجلسة العصف الذهني

ومن ثم استبعاد الأفكار المرفوضة كليًا، وابقاء الأفكار المقبولة و التي تناسب هدف الجلسة.

7- استخلاص الفكرة النهائية:

وبعد أن يتم تحديد الأفكار المقبولة يجب العمل على استخلاص فكرة نهائية منها

حيث لا بأس  من دمج فكرتين أو ثلاثة أو أكثر في قالب واحد، سواء أكانت هذ الأفكار متشابهة أم لا.

حيث أن النتيجة النهائية هي الوصول إلى فكرة محددة ومقبولة وغير تقليدية و بناءً عليها سيتم اتخاذ القرارات.

هذه كانت أهم النقاط الواجب شرحها عن استراتيجية العصف الذهني والتي ستفيدك عزيزي القارئ كثيرًا في حال أنك أحسست بنضوب أفكارك واحتجت لخلق أفكار إبداعية وحل لمشكلات في الحياة العائلية والعملية وسنتابع في مقالات لاحقة شرح مفصل ومعمق لهذه التقنية فتابعنا.

كتابة: م.فاطمة القدور.

اقرأ أيضًا:

الخرائط الذهنية :أفضل طريق لتنظيم أفكارك و حياتك

كيف أكون مبدعًا ؟ |نصائح تجعلك أكثر إبداعًا وإنتاجًا.

التشتت الذهني وعدم التركيز | أسباب وحلول.