تعلم اللغات :دليلك لتعلم أي لغة في 3 اشهر فقط !

بينما أنت تقرأ هذا المقال هناك الملايين من الناس يسعون لتعلم اللغات الجديدة كل يوم و يبحثون عن أفضل الطرق التي تمكنهم من تعلم أي لغة يريدونها بسهولة .

أعلم أنك قد أرهقت من الطرق التقليدية الرديئة التي لا توصلك لأي مكان سوا زيادة معدل الكراهية في تعلم اللغات بشكل عام، لكن دعني أخبرك أنك الآن على الطريق الصحيح .

سآخذك في رحلة شيقة للغاية ستخرج منها بالطريقة الأفضل لتعلم أي لغة تريد في 3 أشهر فقط ،و بالناسبة هذه المعلومة حقيقية بالفعل لكن تحت ظروف معينة .

المقال مقتبس من كتاب :Fluent in3 Months

ملحوظة *:

برنامج ال3أشهر هذا موجه لمن لديهم فكرة مسبقة+بعض الأساسيات عن اللغة الذي يريد أن يصل فيها للطلاقة

فإن كنت مازلت لا تعرف أي شيء عن اللغة التي تنوى تعلمها ,فأنصحك بأخذ الكورست الخاصة لتعلم أساسيات اللغة التي تريدها ,و من ثم تعود لهذا المقال مرة أخرى ليكمل لك المشوار .

سواء أن كنت تنوى تعلم الانجليزية ،تعلم الفرنسية ،تعلم الالمانية،تعلم الاسبانية و الخ …. .

و ها هي بعض المصادر لتعلم اللغات المختلفة ،اختر منها ما تشاء :

مصادر لتعلم اللغات:

  • أفضل مصادر لتعلم اللغة الانجليزية من هنا
  • امتحان تحديد مستوى الانجليزية من هنا
  • أفضل المصادر لتعلم الاسبانية من هنا
  • كورسات لتعلم الفرنسية من هنا
  • و تعلم الايطالية من هنا
  • أو تعلم الصينية من هنا
  • و ايضا تعلم اللغة التركية من هنا
  • تعلم الألمانية من هنا
  • تعلم اللغة الروسيةمن هنا

رحلة Benny louis في تعلم أكثر من 13 لغة

تعلم اللغات في 3 شهور

بطل هذا المقال هو بيني لويس ،و إذا كنت تتسآل من هو هذا الشخص ،فدعني أخبرك :

بيني لويس هو صاحب كتاب Fleunt in 3 months ،الذي حقق معدل كبير جدا من المبيعات حتى وقتنا هذا ،و الذي اقتبسنا منه فكرة المقال بالمناسبة .

روى بني لويس رحلته في تعلم اللغات كاملة في هذا الكتاب ،فهو يتقن حوالي أكثر من 10 لغات ،كما و يتحدث 4 لغات أخرى و لكن ليست بنفس مستوى الطلاقة للغات الأخرى .

أرى الإنبهار في وجهك الآن و لكنها حقيقة ،و الثير للانتباه في لويس أنه أكد أنه لم يكن ذاك الولد المتفوق دراسيا و ما هو ذلك .

لكن على العكس تمامًا ,فكان كثيرا ما يرسب في المدرسة و كان لا بحب التعليم ،بالاضافة أنه ذكر أنه كان ضعيف الذاكرة .

و أضاف أنه حتى سن ال21 سنة كان لا يتقن أية لغة بالمرة ،و كان لدية بعض المبادئ التلقليدية التي توجد عند معظمنا في اللغة الانجليزية .

حتى اكتشف شغفه في تعلم اللغات و بدأ مسيرته التي كانت مليئة بالبحث و التجارب للوصول للطرق الأفضل و الأسرع في لتعمل اللغات

و لذلك يعتبر ها المقال مبني على نصائحة و تجاربه .

و ها هو فيديو للويس على مسرح TEDX يروي فيها بعض تفاصيل رحلته الشيقة :

تصحيح المفاهيم المغلوطة عن تعلم اللغات :

تصحيح المفاهيم المغلوطة عن تعلم اللغات

مجرد أساطير تنتشر عن تعلم اللغات بشكل عام ،و لكن ما عليك الآن سوى التغلب غلى هذه الأكاذيب التي صنعها البشر

اولًا:تعلم أم دراسة ؟؟

يوجد مفهوم مغلوط يستخدمه بعض الناس و هو”أنا أدرس لغة ….” ،و في الحقيقة هذا كلام غير صحيح .

لأن الدراسة هي الجلوس على مكتب محاطًا بالكتب ،و انت تدرس و تحفظ و في الغالب يكون لهدف اجتياز بعض الاختبارات .

لكن على الناحية الأخري يجب قول “أنا اتعلم … “لأن تعلم اللغات هو العيش بداخلها .

فأنت تعيش مع اللغة و تتعامل بها و تمارسها ,ليست مجرد فترات لحظية تقضيها من أجل أختبار أو ما شابه ذلك .

ثانيًا: هل يوجد جين يخص تعلم اللغات :

أوضح لويس في كتابه أنه لا يوجد شيئ يسمي الجينات التي تساعدك على تعلم اللغات

و أضاف أن أي انسان يستطيع تعلم أي كم من اللغات ، لكن العبرة في الطريقة نفسها .

كما وي وجد دليل آخر على عدم وجود جينات هو أن كل السويسريين نادرًا ا تجد فيهم أحد لا يعرف على الأقل لغتنين

و في الحقيقة الأمر مثير للاهتمام بشدة و بالتأكيد ليس كل من هم بسويسرا لديهم جينات تعلم اللغات !!

ثالثًا :السن لا يصنع فارقًا

من أكبر المعوقات التي يختلقها البعض لأنفسهم أنهم أصبحوا في سن كبير و ضعفت ذاكرتهم و قدرتهم على التعلم

و لكن هذا خطأ تماما فكما ذكرنا بدأ لويس التعلم بعد سن ال21

كما و ايضًا قد ذُكر أن هناك رجل تخطى سنه ال 60 استطاع أن يتقن 10 لغات أو ربما أكثر .

كما و أوضحت الكثير من الأبحاث أن الكبار لديهم قدرة أكبر على التعلم مقارنة مِن مَن هم أضغر منه سنًا .

رابعًا :ذاكرتي ضعيفة للغاية

تجاوز لويس هذه المشكلة بالعديد من الاستراتيجيات التي سنقوم بذكرها أثناء المقال ،و لهذا لا يعتبر ضعف الذاكرة أو النسيان بشكل عام عائق لنا .

كيف تتعلم لغة في 3 شهور؟

كيف تتعلم لغة في 3 شهور؟

قبل أي شيء أود تعريفك بأن اللغة العربية مكونة من 12,3 مليون كلمة ،و السؤال هو هل أنت على معرفة بهذا الكم من الكلمات ؟!!

= بالطبع لا ،و لكن بالغرم من ذلك فهذا لا يؤثرر سلبا على تحدثك بالعربية ،أليس كذلك ؟

الأمر هو نفسه في جميع اللغات ،لأنك مطالب من تعلم الكلمات التي تستخدمها في يومك ،و التي تخص حياتك و ظروفك أنت .

و هذا ينقلنا إلى الخطوة الأولى في رحلتنا .

1- تحديد الهدف

ما هو هدفك من تعلم اللغات ؟،و في الحقيقة هناك أهداف عديدة مثل :

  • السفر/التعلم في الخارج
  • مقابلات عمل مع أجانب
  • التواصل مع الناس والأصدقاء
  • للثقافة العامة
  • للدراسة في منهج معين

و كل هدف منهم يساعد في تحديد مسار التعلم الخاص بك ،و تنظيم الوقت و الكلمات و المنهج بأكمله على حسب هذه الخطوة .

وأعلم أن الكم الأكبر من التركيز لديك يجب أن يكون على مجال استخدام اللغة لديك، سواء أنت كانت في شؤون طبية ،بيزنس و هكذا .

فمثلا في حالة أنك تعمل في مستشفى يتحدثون فيها باللغة الألمانية ،فيجب عليك في هذه الحالة الاهتمام سيكون بأساسيات اللغة

بالاضافة إلى الصطلحات الطبية ،و التي هي الأساس الذي ستتعامل به مع البيئة المحيطة بك

و في حديثنا عن الهدف يجب ذكر أن من من أفضل العوامل و أكثرها تأثيرًا في تعلم اللغات هي احتفاظك بشغفك و الدافع الخاص بك على مدار الرحلة .

فليكن هدفك أمام عينيك طوال الوقت ” ,و الذي يفترض أن يكون جعل اللغة محور حياتك الأول بتفعيل وضع الرغبة المشتعلة .

و تذكر أن تحدد مدى الطلاقة التي تريد أن تصل إليها في البداية .

2- وضع خطة للعمل :

1-قم باختيار أهداف صغيرة أو كما تدعى baby steps(واقعية ) توصلك لهدفك الكبير على حسب ظروفك انت ،و الهدف الصغير هذا يمكن انهائه في يوم أو يومان لا أكثر .

2- من ثم يجب أن تكون محددا أثناء اختيارك للهدف الصغير

فمثلا :سأتعلم اليوم الطريقة الصحيحة للسؤال عن الاتجاهات ,أو سأقيم محادثة مع صديقي الأجنبي و كذا .

3-بعد ذلك أصنع دفترك الخاص و دون فيه أفكارك ،العقبات التي تواجهها ,أشياء تريد حفظها و التركيز عليها

و اضافة على ذلك سجل فيها تقدمك بشكل يومي لتتابع نفسك، وهذه الخطوة ستشعرك بأنك تتحكم بكل ما هو حولك من مشاكل.

4- قم بتفكيك اللغة و تعرف على مكوناتها الأصلية لتكون واعً بما أنت تتعلمه و لمساعدتك بتحديد الأولويات

لأنه إذ لم يوجد أساس من الأصل فانتظر الحطام عن قريب لما تصنعه الآن .

لتوضيح هذه الخطوة سأعطي مثال عملي و مثال على لغة :

الأول :

إذا كنت تنوى تعلم الطبخ مثلا ،هل يمكنك تعلم طريقة عمل الكعك أو البشاميل،و على الناحية الأخرى انت لا تعرف في الأصل أنواع التوابل و استخدام كل واحدة في مكانها ؟

= بالطبع لا .

الثاني :

في اعتبار أنك تريد دراسة اللغة الصينية ف ستجد أولا أن عليك أن تكون على معرفة

  • “بأهم “القواعد المستخدمة أثناء التحدث
  • تتعلم النغمات الأسياسية في اللغة الصينية
  • العلم بأهم الكلمات و الجمل المستخدمة و هكذا

يرجح بيني لويس و العديد من الخبراء أيضًا أنْ لا تبدأ تعلم اللغة بالقواعد، لأن هذا خطأ شائع ،و لكن يمكنك في البداية فعل شيء آخر.

ألا و هو حفظ 8 جمل ،كل جملة تتكون من زمن من الأزمنة المستخدمة بشكل كبير بين المتحدثين الأصليين

بحيث تقدر على التحدث بطريقة صحيحة بدون الدخول في تفاصيل كل قاعدة .

و الميزة في ال8 جمل الآئي سأذكرهم لك الآن هو أنهم شاملين جميع التصريفات التي يحتاجها الناس للتعامل في حياتهم اليومية .

كل ما عليكى هو أخذ هذه الجمل وتحليلها و تفريغ ما بها من أزمنة و تطبيقه و ممارسته

الثماني جمل هم :

  • التفاحة لونها أحمر
  • هذه تفاحة أحمد
  • أنا أعطيت أحمد التفاحة
  • نحن أعطيناه التفاحة
  • هو أعطاها إلى أحمد
  • هي أعطتها إلى أحمد
  • لابد أن أعطيها له
  • أنا أريد أن أعطيها له

ترجم هذه الجمل حسب اللغة التي تريد أن تتعلمها ،و من ثم قم بتحليلها

ابدأ بالتحدث من اليوم الأول :

هل تخجل من التحدث أمام الآخرين خوفًا من أن تخطأ ،ماذا بها يا صاح إذا أخطأت ؟!!

يرجح بيني لويس في كتابه البدء بالتحدث باللغة في أول يوم تبدأ فيه بالتعلم ،حتى إذا كان مستوى معرفتك ضئيل للغاية .

و الورطة التي يوقع الأشخاص نفسهم بها هي انتظار الوصول لمستوى عالٍ من الطلاقة ليبدأ بالتحدث و الممارسة ،و هذا أبدا غير صحيح .

سعيهم للكمال لن يوصلهم لشيئ سوى الفشل في التجربة و التعلم و كل شيء ،فقط عليك أن تتقابل امكانياتك .

و بجانب ذلك ،و قد يكون الأهم أن لا تقارن نفسك بمن هم أعلى منك في المستوى يا عزيزي ،فقط قارن نفسك نفسك أمس .

اضافة لكل ذلك ،وضح الكاتب أن لغة الحوار التي تدور بين البشر هي عبارة عن 7% فقط من المدخلات و المخرجات ،و يقصد بها ما تقول و ما تتلقى من المتحدث إليك .

بجانب 93 % تواصل غير لفظي تمامًا ,كلغة الجسد و العين ،بالاضافة إلى نبرة الصوت و ما هو غير ذلك

و هذه الأشياء أيضً تقويك بدورها أثناء التحدث و ما شابه ذلك من المواقف ،فلا تشعر بأنك عاجز تماما .

اقرأ أيضًا : مواقع لممارسة اللغة مع الاجانب من هنا

اقحم نفسك في تعلم اللغات بلا رحمة :

“You do not know a language ،you live it ,you do not learn a language you used to it “

حاوط نفسك بكل ما يخص اللغة من أغاني /أفلام /مقالات /صفحات التواصل الإجتماعي

اضافة قم بتحويل لغة هاتفك ل اللغة التي تريد تعلمها ،و علاوة علي ذلك ستجعل اللغة أمام عينيك طوال الوقت و تجبر نفسك على التعلم و الاكتشاف .

مارس اللغة مع نفسك بالمنزل ،فكر باللغة ذاتها و أنشئ حوار مع ذاتك يوميا ،مما سيساعدك على اكتشاف بعض الكلمات التي تحتاج لتذكرها او تعلمها في الأساس .

يمكنك مشاركة أحد يريد أن يتعلم نفس اللغة و تحمسا بعضكما بعضا و هكذا ،لا تتوقف نهايئا عن المحاولة .

تقبل احباطك :

تقبل احباطك  أثناء تعلم اللغات

الاحباط ,الضعف و الملل هم جزء من تعلم أي شيء جديد ،ليس فقط في اللغات .

ف هناك شخصان من يقاوم هذا الاحباط و يذكر نفسه بأهدافه و يكمل مسيرته

و على الجانب الآخر يختار أن يقف في هذه المحطة تاركًا ما يسعى إليه في بداية الطريق.

تجاوز و غيِّر:

تجاوز المكملات الأولية في تعلم الأساسيات كأنواع القماش ، الملابس ،أو مثلا كأجزاء الجسم ،و هذا وفقا لقانون بارتيو .

و هذا القانون يوضح أن 20% من المفردات و قواعد اللغة ،يتم استخدامها في 80 % من التفاعلات اليومية .

و بناء على هذا ضع تركيزك على الكلمات و الجمل التي ستحتاجها بداية أثناء التحدث ،و باقي الأمر سيكون سهلا .

إذا وجدت نفسك عالقا في مستوى معين في اللغة او ما شابه ،فمن واجبك أن تغيرر طريقة التعلم الخاصة بك فورا .

كن شغوفًا بتعلم اللغات

العامل الأكثر تأثيرا في وجهة نظر لويس لتتقدم في اللغة هو الشغف باللغة نفسها ،وهذا الشغع يخلق باستخدام اللغة .

اجعل اللغة شغفك ،و كن دائما متطلعا باحثا عن الكلمات الجديدة ،و اجعل المترجم هو صديقك العزيز .

فلا تقابل أي كلمة او مصطلح عجزت عن فهمه إلا و قج ترجمته و حفظته .

مارس اللغة مع أصحاب اللغة :

مارس اللغة مع أصحاب اللغة

وضح لويس أنه ليس بالضرورة ان تسافر للبلد التي تريد تعلم لغتها لتمارس اللغة مع أصحابها .

نحن في عصر التيكنولوجيا !! ف يمكنك التواصل مع أي شخص من أي بلد و في أي وقت كان .

و هناك الكثير من المواقع المعتمدة التي تساعد للتواصل مع أجانب يرديون أيضا ممارسة اللغة أو التحدث .

هذه المواقع عن تجربة شخصية مفيدة للغاية ،و ليست بالضرورة أن تجد كل المواقع غير موثوقة

ف على العكس هناك الكثير من المواقع التي سأرشحها لك جيدة جدا في أمر الممارسة هذا مثل :

  • botteled
  • hello talk
  • speaky
  • discord
  • hallo

أهم الاستراتيجيات التي يستخدمها لويس في تعلم اللغات :

المشكلة الأكبر لدى لويس ،و لمعظم من يتعلم اللغات سواء الانجليزية ،الفرنسية ،الصينية و الخ … ستكمن في ضعف الذاكرة

و كان لويس يستخدم العديد من الاستراتيجيات أهمها :

  • ربط الكلمة بصورة مبالغ فيها
  • استخدم الموسيقى للحفظ
  • استثمار الوقت الضائع لسماع الدروس و المحاضرات في السيارة
  • نظام الflash cards
  • التكرار المتباعد

و العديد من الطرق الأخرى التي يمكن معرفتها لتقوى ذاكرتك و تحفظ أي معلومة للأبد ،خصوصا في تعلم اللغات من هنا

بتطبيق كل هذه النصائح الواحدة تلو الأخرى ستجد تحسن ملحوظ كل يوم مما سيجعلك تصل لهدف في خلال أقل وقت ممكن ، الذي قد يكون 3 أشهر فقط .

تعقيب بسيط :

لا يمكن لأحد أن يصل لمستوى الطلاقة في 3 أشهر فقط إن كان في بداية تعلمه تمامًا للغة ، لأن هذا يعتبر مستحيلا ,حيث في هذه الحالة ستحتاج على الأقل 6 أشهر

أما في حالة دراستك للغة من قبل ف هذا سيكون رائع للغاية ،و كل ما ازدادت المعلومات التي تعرفها أكثر كل ما كانت نسبة وصولك أسرع.

و اضافة على ذلك ،سيحتاج منك الأمر من ساعتين إلى 4 ساعات يوميا بشكل متواصل .

كيف تتقن اللغة الانجليزية في 3 شهور ؟

كيف تتقن اللغة الانجليزية في 3 شهور ؟

أضفت هذا العنصر لمحتوى المقال لأني أعلم أننا جميعنا مررنا بسنين متواصة من التعليم الأكاديمي اللا فائدة منه

لذلك سأقوم بتدعيمك ببعض المصادر التي يمكنك استخدامها اضافة للخطوات التي ذكرناها طوال المقال ،مما سيضمن لك بالمعنى الحرفي الاتقان خلال 3 أشهر

  • الكورس الأفضل لتعلم كل جوانب اللغة لجميع المستويات من هنا
  • تطبيق Talking English Standard ،هو الأفضل لتعريفك بكل الأشياء الشائعة للغة
  • تطبيق English Grammer يساعدك على حل اسألة في أهم الأزممة الخاصة باللغة مع تحليل لكل سؤال

في الختام أتمنى أن تكون مغامرة ناجحة بالنسبة إليك ،و أن تستحضر الهمة و تتوكل على الله في هذا الطريق الذي ستكون نهايته نجاح بإذن الله .

كتبته| شهد مدحت

أنصحك أيضًا بقراءة :