أحكام التجويد | النون الساكنة والتنوين (الجزء الثاني)

أحكام التجويد

وها نحن مجددًا نبحر في بحر أحكام التجويد (أحكام النون الساكنة والتنوين) الواسع ونغوص في عمقه طلبًا للاستزادة من الكنوز.

اقرأ هنا أيضًا

قيل عن أحكام التجويد :

قول الإمام ابن الجزري

” هو حليةُ التلاوة،وزينة القراءة، وهو إعطاءُ الحروف حقوقَها، وترتيبُها مراتبها، وردُّ الحرفِ إلى مخرجه وأصله، وإلحاقُه بنظيره، وتصحيحُ لفظه، وتلطيف النطقِ به على حال صيغتِه، وكمال هيئته، من غير إسرافٍ ولا تعسف، ولا إفراطٍ ولا تكلُّف”

حكم تعلم أحكام التجويد

الأول : أن تعلم أحكام التجويد واجب وهو فرض كفاية ،ولذلك إذا تعلمه بعض المسلمين فيسقط عن باقي المسلمين.

ويقصد بتعلمه؛ أى دراسة العلم نفسه كأي علم من حيث شرح أحكام وفروع وحالات وخلافه.

الثاني: هو أنه واجب على كل مسلم تلاوة القرآن بالتجويد وهنا نلاحظ الفرق ، أنه لا ينبغي تعلم اسم الحكم أو حروفه وشروطه ولكن يجب القراءة بطريقة صحيحة، وذلك لأنه وصل إلينا هكذا.

نقف هنا قليلًا لنتأمل ،كيف وصل إلينا القرآن ؟

وصلنا عن طريق التبليغ والنقل من العلماء وقبلهم علماء وصولًا لتابعي التابعين ثم التابعين ثم صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم ،ثم الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه ،

ولقد سمعه ونقله لنا عن سيدنا جبريل عليه السلام ،الذي نقله هو أيضًا مِن مَن ؟

من رب العالمين

فلا هو نظْم شعر أو كلام منثور مسجوع ،بل له تلاوة خاصة به لا تشاركه أى فرع من فروع اللغة العربية الكثيرة و المتعددة.

فهو القرآن الكريم

عليك عزيزي القارئ أن تستشعر أن الله تكلم به بلغتنا وأرد عز وجل أن يخص عباده بقراءته ، فماذا بعد ذلك هل يتبقى لنا عذرٌ إلا قراءته كما قرأه الله عز وجل ،فيا له من تشريف!

وأريدك أن تجعل هذا التسلسل الشريف الجليل لنقل القرآن إليك ،نصب عينيك إذا وجدت تعلم أحكام التجويد صعبًا أو لا تجد في نفسك ميلًا لتعلّمه.

عليك أن تتذكر أنه ينبغى أن تتلوَ القرآن حقَّ تلاوتِه.

قال ابن الجزري في مقدِّمته

” والأخذ بالتجويد حتمٌ لازمُ
***
من لم يجوِّد القرآن آثمُ
لأنه به الإلهُ أنزلا
***
وهكذا منهُ إلينا وصلا “

فيا لها من نعمة يتفضل الله بها عليك إذ تقرأ كللمه بطريقة صحيحة ترضيه عنك ،ما أجمل أن ترتِّل وتجوِّد وتستشعر كلام الله فى قيامك فى رمضان وتكون مع السفرة الكرام البررة.

اقرأ هنا أيضًا

متون أحكام التجويد :

أحكام التجويد

ومن واسع فضل الله علينا إذ أطلق لسان علمائنا بنظم أحكام التجويد وقواعده البحتة في أبيات سلسة سهلة الحفظ ،فصارت دليلًا على أي حكم تجويدي.

ولعل مَتْنَيْ الجزرية لابن الجزري ، الجمزورية (تحفة الأطفال) لسليمان الجمزوري ، أدق وأجلّ ما كتب في تلخيص أحكام التجويد

والأبيات التالية من مقدمة تحفة الأطفال :

مقدمة الجمزورية

يقولُ رَاجي رحمةَ الغفورِ
دَوْمًـا سُلَيْمَـانُ هُـوَ الجَمـزُورِي

( الْحَمْـدُ للَّهِ) مُصَلِّـيًـا عَـلَـى
( مُحَـمَّـدٍ) وَآلـهِ وَمَــنْ تَــلاَ

وَبَعْـدُ هَـذَا النَّـظْـمُ لِلْمُرِيـدِ
فِـي النُّـونِ والتَّنْوِيـنِ وَالْمُـدُودِ

سَمَّيْـتُـهُ (بِتُحْـفَـةِ الأَطْـفَـالِ)
عَنْ شَيْخِنَـا الْمِيهِـىِّ ذى الكمال

أَرْجُـو بِـهِ أَنْ يَنْـفَـعَ الطُّـلاَّبَـا
وَالأَجْــرَ وَالْقَـبُـولَ وَالثَّـوَابَـا

فإن اعتدت قراءتها أخي المسلم، تجد نظمها يطرب أذنيك وتيسِّر عليك بإذن الله حفظ جُلِّ أحكام التجويد بسهولة

أحكام النون الساكنة والتنوين:

وموضوعنا اليوم في أحكام النون الساكنة والتنوين استكمالًا لما قد بدأناه من الأحكام الأربع حيث بحثنا حكم الإظهار الحلقي، نبحث اليوم في أحد أحكام التجويد للنون الساكنة والتنوين الثلاث المتبقية وهم:

  • الإدغام
  • الإقلاب
  • الإخفاء

لمقال أحكام التجويد أحكام النون الساكنة والتنوين حكم الإظهار الحلقي من هنا

ثانيًا الإدغام :من أحكام التجويد

لغة:

هو الإدخال

اصطلاحًا :

هو إلتقاء حرف ساكن مع حرف آخر متحرك ، وكأنه حرف واحد بوزن حرفيْن.

شروط الإدغام :

يُعد الإدغام الحكم الثاني من أحكام التجويد لأحكام النون الساكنة والتنوين شريطة أن يتوافر الآتي:

  • توافر تنوين ، أو نون ساكنة في نهاية كلمة
  • حرف من حروف ست وهم ( ي ،ر،م،ل،و،ن) ،ومجموعة فى كلمة “يرملون” ،وذلك فى بداية كلمة.

أنواع الإدغام :

  • إدغام بغنة : وذلك عند حروف (ي،ن،م،و) ومجموعة في كلمة (ينمو)
  • إدغام بغير غنة : وذلك عند حرفَي (ر ،ل)

الغُنَّةفي أحكام التجويد :

وهو صوت لذيذ مركب يخرج من الخيشوم (أعلى الأنف) ، وموجود بالأساس في جسم حرفي النون والميم وفى التنوين أيضًا.

ومقدار الغنة حركتان.

 الحركة الواحدة تساوي مقدار فتح الحرف أو كسره أو ضمه

ببساطة الإدغام عكس الإظهار تمامًا ،فيتداخل النون الساكنة والتنوين مع الحرف التالي لهما ليصيرا حرفًا واحدًا مشددًا. وذلك بغنة (صوت من الخيشوم) أو بغير غنة تمامًا.

مثال: “من يخشى” كأنها….. مَيَّخْشَى

وينقسم الإدغام في أحكام التجويد إلى قسمين:

ناقص: حيث تجد تداخل الحرفَين غير كامل فتجد أثر النون الساكنة أو التنوين فى النطق

ويجب على المتعلم أن يحلل ما يقرأ من قواعد جامدة فهي بالأصل دُوِّنت على أساس مانُطِقت و سُمِعت وليس العكس.

فمنطقيّ أن نقص الإدغام يكون في نوع الإدغام بغنة ،فهو الذي يحتمل نقص أو كمال أي حروف (ينمو).

وكما أسلفت الذكر أن حرفي النون والميم أساسًا الغنة أصلية فيهما فيتبقى حرفي الياء والواو وهما المقصودان.

كامل : حيث تجد تداخل الحرفَين كاملاً لا تجد أثرًا للنون أو التنوين ،وبالتالي فحرفا النون والميم مناسبان لكمال الإدغام

و أيضًا حرفا الراء واللام ضمن حروف الإدغام الكامل وهما منذ البداية واضحان الموقف فتختفي النون الساكنة والتنوين كاملًا وبدون غنة. ٧

مثال : “مِن رَّبِّك” كأنها ….مِرَّبِّك

وهو مثال مشهور متكرر في القرآن وقد تجد نفسك تلقائيًا تنطقه باحترافية.

أمثلة:

  • إدغام كامل بغنة وحروفه (م ،ن)
نون ساكنة تنوين
ممن مَّغرمآياتٍ مُّبينات
نمن نِّعمةيومئذٍ نَّاعمة
أحكام التجويد الإدغام
  • إدغام ناقص بغنة وحروفه (ي، و)
نون ساكنةتنوين
يمن يَّعملقومٍ يُّؤمنون
ومن وَّالوليٍّ وَّلا نصير
  • إدغام كامل بغير غنة وحروفه (ر،ل)
نون ساكنة تنوين
رمن رَّبكأخذةً رَّابية
لأن لَّا يدخلنهامنَّاعٍ لِّلخير

دليله(متنه) :

والثَّـانِ إِدْغَــامٌ بِسِـتَّـةٍ أَتَــتْ

فِي (يَرْمَلُونَ) عِنْدَهُـمْ قَـدْ ثَبَتَـتْ

لَكِنَّهَـا قِسْمَـانِ قِـسْـمٌ يُدْغَـمَـا

فِـيـهِ بِغُـنَّـةٍ (بِيَنْمُـو) عُلِـمَـا

إِلاَّ إِذَا كَــانَا بِكِلْـمَـةٍ فَـــلاَ

تُدْغِـمْ كَدُنْيَـا ثُـمَّ صِنْـوَانٍ تَـلاَ

وَالثَّـانِ إِدْغَــامٌ بِغَـيْـرِ غُـنَّـهْ

فِـي الـلاَّمِ وَالـرَّا ثُـمَّ كَرِّرَنَّـهْ

ولسماع متن تحفة الأطفال من هنا

و لمشاهدة دروس د أيمن رشدي سويد فى شرح أحكام التجويد من هنا

انتبه

  • لا يُطبَّق حكم الإدغام إلا في كلمتين ولا يصح في كلمة واحدة ككلمات: ( صنوان ،قنوان، دنيا)
  • لا يُطبَّق الإدغام في: (يس والقرآن الحكيم)

مقالات مفيدة

لمقال تعلم التجويد من الصفر

لمقال أفضل ١٠ تطبيقات إسلامية

رسم المصحف (أحكام التجويد)

رسم المصحف في الإدغام

لا يقتصر رسم المصحف الشريف على علامات الوقف والابتداء أو ظبط وتشكيل الحروف ،ولكن له دور عظيم في بيان أحكام التجويد أثناء التلاوة ، وذلك حتى لا تسقط غنة سهوًا أو أن تأتي غنة في غير موضعها، فسوف تلاحظ الآتي:

نلاحظ في هاتيْن الصورتَين حكم الإدغام الكامل بغير غنة ،وفيه رسم المصحف الشريف تجد كسرتَيْ التنوين غير متطابقتين في حالة التنوين.

أما في حالة النون الساكنة فتجد النون عارية عن الحركة أي لا يوجد فوقها سكون ،أيضًا حرفا اللام والراء في الصورتَين مشددتان رغم كونِهما في بداية الكلمة، وسبب وذلك أن القرآن مبنيٌّ على الوصل ولا يشترط الوقوف قد تصل آيتيْن وأكثر ببعضهم.

بل قد تصل نهاية سورة ببداية السورة التالية لها يفصلهما البسملة.

هذا أيضًا ينطبق على الإدغام الكامل بغنة.

نلاحظ في الصورتَين حكما إدغام ناقص بغنة حيث يوجد تنوين مع حرفي الواو والياء

ونجد أيضًا أن الكسرتين والفتحتين غير متطابقتين وفي حالة النون الساكنة فتجد النون عارية عن الحركة أيضًا.

ولكن مع اختلاف إن الحرف التالي غير مشدد وذلك يتشابه مع حكم آخر وهو الإخفاء – سنتحدث عنه في مجال ثانٍ- ، وكأن المطلوب فقط من رسم المصحف بهذه الكيفية هو الغنة مع إظهار بعض من النون.

لملخص كتاب أول مرة أصلى

لملخص كتاب رقائق القرآن

ثالثًا الإقلاب

وهو أسهل أحكام التجويد للنون الساكنة والتنوين ،

حيث يتم فيه قلب النون الساكنة والتنوين إلى ميم مع الغنة و الإخفاء ،وذلك إذا تلَاها باء.

مثال : من بعد…. وكأنها….مِمْبَعْد

دليله :

تحفة الأطفال

وَالثَّالـثُ الإِقْـلاَبُ عِنْـدَ الْـبَـاءِ
***
مِيمًـا بِغُـنَّـةٍ مَــعَ الإِخْـفَـاءِ

رسم المصحف الشريف

الإقلاب من أحكام التجويد

حيثُ تجد نون عارية عن الحركة أي لا يوجد فوقها علامة سكون ،والتنوين تجد علامته غيرمتطابقة ،بالإضافة إلى ميم صغيرة فوق النون او التنوين

رابعًا الإخفاء

وهو آخر حكم من أحكام التجويد للنون الساكنة والتنوين ويشمل باقي الحروف العربية ،أى ما عدا حروف الاظهار و الإدغام وحرف الباء مع الإقلاب

وتجمع فى بيت شعر( أوائل الكلمات)

صف ذا ثنا، كم جاد شخص قد سما دم طيباً، زد فـي تقى، ضع ظالماً

ما هو الإخفاء الحقيقي ؟

لغة: الستر

اصطلاحًا :

هو النطق بالحرف بين الإظهار و الإدغام ،غير مشدد مع بقاء الغنة

ويتميز بإخفاء النون وغيابها مع بقاء صفتها

ويسمى إخفاءً حقيقيًا

أمثلة:

إن كنتم. شئٍ قدير

من قبل. ماءً ثجاجًا

رسم المصحف الشريف

تجد في رسم المصحف الشريف نفس الحال في الإدغام الناقص بغنة ،بمعنى أن النون الساكنة تكون عارية عن الحركة وما بعدها ليس مشددًا ، أما التنوين فتجد علامتيْه غير متطابقتين وما بعدهما حرف ليس مشددًا أيضًا.

والحقيقة لا شئ يدعو للخلط، لأن الرسم بهذه الطريقة الرائعة يفيد بأن النون الساكنة والتنوين تذهب ويبقى أثرها أو صفتها مع الغنة.

وكون هذا إدغام وذاك إخفاء هو من قبيل مخرج وصفة الحرف الذي يلي النون فإذا كان واوًا أو ياءً، فلزم أن يحدث إدغامًا وإذا كانت من حروف الإخفاء فوجب سترها وخفاؤها.

ختامًا:

يجب عليك عزيزي القارئ أن تتعلم أحكام التجويد لأنه هو علم مفيد نافع لك ولغيرك ،وذلك لأنه يجب عليك أن تبلغ ما تعلمته ،و لك أن تتخيل ما قد يصل إليك من أجر وثواب كل من تعلم منك شيئًا ونقله هو لغيره ،فقد يستمر أجرك إلى يوم القيامة.

كتبته /أميرة سامي