عادات الأثرياء| 15 عادة يقوم بها أغنياء العالم

عادات الأثرياء إن عرفتها ستساعدك على الثراء، والنمو بمالك بشكل أسرع لكن ما الفرق بين الغني، الثري، الفقير، وعادات كلًا منهما هو ما سنعرفه معًا في هذه المقالة.

أهلًا بك أيها الثري في رحلتك الاولى معي نحو الثراء إن شاء الله، فلابد أنك ترغب في الثراء مادمتَ تقرأ؛ حتى تتخلص من كل هذه الديون المتراكمة عليك، وتشتري ما تريده لكن دعني أقول لك “كلما أردت ثراءً أكثر، كلما دفعت ضرائب كثيرة أمام ثرائك .

قبل قيامك برحلة البدء في طرق الثراء عليك المعرفة أولًا بمفهوم الثراء.

ما هو مفهوم الثراء؟

الثراء يعني وصولك للمال الكثير نتيجة الإدارة الذاتية لنفسك، وإدخارك الكثير من المال، والتعلم الذاتي.

بعد فهمك لمفهوم الثراء لابد من معرفة بعض النقاط قبل الثراء، وما بعده؛ حتى لا تقع في فخ الثراء بلا فائدة.

عادات الأثرياء
عادات الأثرياء

4 نصائح قبل الثراء

لاشك أنك على وعي بأن أولى خطواتك للثراء هي اكتساب الخبرة من الذين سبقوك بثرائهم الفاحش؛ لتتعلم، وتصبح مثلهم فإذن هيا بنا لمعرفة العادات.

1- الصبر ثم الصبر ثم الصبر

صبرك على ما ستواجهه من عقبات هو ما سيؤدي بنجاحك المالي القادم بشكل كبير.

2-التعاون مع الآخرين

3-سماع آراء الخبراء، واستشارتهم

4-تطبيق عادات الأثرياء السابقين.

عادات الأثرياء
عادات الأثرياء

العادة الأولى ” النية، والإستغفار “

هذه العادة لم أكتبها لك نقلًا عن الأثرياء السابقون بل هي عادة خاصة ليَّ أردت إضافتها لك؛ لأنه لابد من إستحضار النية، وتجديد نواياك دائمًا، وفي حين أنك أردت الثراء يمكنك أن تصبح قريبًا، وتكتسب الثواب والأجر معًا.

جدد النية مع الله بأنك إن أصبحت ثريًا ستقوم بمساعدة الفقراء، والمساكين، وهؤلاء المدينون، والكثيرون غيرهم فكل هؤلاء يملؤن كل الدول فجدد النية، وأبدأ من الآن إن شاء الله .

“تذكر “

تجديد النية = طريق أسرع للثراء

وإكتساب الأجر.

‘عادات الأثرياء’

العادة الثانية ” التخطيط”

الأثرياء يجعلون التخطيط جزءً لا يتجزأ من مهامهم اليومية فهو يساعدهم على الاستيقاظ بهدف لليوم التالي.

يفكر الأثرياء في التخطيط لربح الملايين عن طريق الوظائف المتعددة، وليست الوظيفة الواحدة الثابتة وهو ما يفعله الفقراء.

يقومون بالتخطيط، وكتابة المهام المرغوب إنهائها مساءً قبل قدوم اليوم التالي، كما أنهم يخططون على المدى الطويل للمال عكس الفقراء مدى قصير.

كلما زاد الاستثمار طويل المدى كلما زاد احتمالات الربح، وقلت الخسارة

عادات الأثرياء

العادة الثالثة ” التأمل”

يحدد الأثرياء القليل من وقتهم للتأمل، وعدم التفكير في أي شيءٍ ؛ ذلك لإخلاء العقل من المشاكل التي تواجهه، وإعطائه استراحة قصيرة ليتنفس.

هذه الحالة من التأمل تساعدهم على الإسترخاء، والقدرة على مجابهة الحياة مرةً أخرى.

تتنوع طرق ممارسة التأمل، وإحدى هذه الطرق هي Yoga فتأخذ وضعيات حركية معينة تساعدك على الإسترخاء.

العادة الرابعة ” التواصل، وتكوين شبكة علاقات”

يهتم الأثرياء بالعلاقات الاجتماعية كثيرًا؛ لأنها جزءً هام يساعدهم على النمو، وإنهاء مصالحهم الخاصة بمساعدة الآخرين.

التواصل أشبه بتجربة السلطعون.

كان هناك مجموعة من العلماء قاموا بجمع أكثر من واحدة من السلطعون مع بعضهم البعض في صندوق مغلق فوجد أن السلطعون الواحد يعيق حركة الآخرين للخروج من الصندوق بكثرة الإزدحام.

الفقراء يرفضون نجاح الآخرين، ويرغبون في تسلق الجِبال وحدهم دون غيرهم عكس الثري يسمح، ويتعاون لأجل نجاحه لنفسه، غيره.

العادة الخامسة ” كسب المعرفة، والإطلاع”

يوفر الأثرياء بعض المال لشراء كتبًا وخاصة تلك التي تتحدث عن الواقع، أو سماع الكتب الصوتية إن لم يتوفر المال وذلك ؛ لمحاولتهم اكتساب المعرفة، والخبرة بواسطة الآخرين، ومعرفة قواعد المال أيضًا.

“تذكر”

عقل قارئ= قائد المستقبل

العادة السادسة” التفكير المبدع”

يكون تفكير الأثرياء مختلف بمراحل عن تفكير الفقراء لاختلاف التخطيط والإدارة، ولإختلاف نسبة الوقت في الإطلاع، والقراءة.

العادة السابعة” طرح الأسئلة الدائمة”

يقوم الأثرياء بطرح الأسئلة دائمًا عن طرق زيادة مصدرهم الدخلي، وما يجب صرفه أو عدمه.

يجب عليك تكرار الأسئلة دائمًا لنفسك، وبنفسك.

العادة الثامنة “الأثرياء كرماء”

كونك أصبحت شخصًا ثري لا يمنع من وجود القليل من العطاء للآخرين، والسماح بمشاركتهم في مالك.

الثري لا يبخل بماله على من لا قدرة له؛ لأنه بذلك أيضًا يشارك في تطوير المجتمع.

العادة التاسعة ” المشاركة في المشروعات”

كثيرًا ما يحاول الأثرياء المشاركة في مشاريع طويلة المدى تجلب المال لهم، كما أنهم لا يشترون أكثر من احتياجاته عكس الفقراء .

يقوم الفقراء بشراء أكثر مما ينبغي؛ ليتظاهرون أنهم أثرياء ولا توجد مشاكل مالية لديهم، فيصبحون أكثر ديانةً للآخرين.

العادة العاشرة ” ممارسة الرياضة”

لاشك أنك تعلم بأهمية الرياضة، ولا شك أنك ربما مارستها لأيام فانقطعت، أو أنك الشخص الآخر الذي جعلها جزءً لا يتجزأ من يومه.

حينما يتعلق الأمر بالثراء لابد من ممارسة الرياضة؛ لأن الشخص الثري هو من يقوم بالتفكير في كيف أن يعيش مدة أطول بشكل صحي فيجلب المال؛ لينفع نفسه وغيره، والمجتمع.

العادة الحادية عشر ” مواجهة الواقع”

هناك جملة معبرة عن الأثرياء، والفقراء تقول أن الناس فقراء، وأثرياء يخشون فقدان المال لكن الفئة الأولى تستعد فتنجح، والثانية تفشل.

العادة الثانية عشر” المخاطرة”

يقومون الأثرياء بالمخاطرة بأموالهم؛ لأجل تكوين أكبر قدر من المال، كما أنهم لا يستسلمون حتى وإن زادت أخطائهم المتكررة.

العادة الثالثة عشر “استغلال الوقت”

يقوم الأثرياء بإستغلال أوقاتهم في الأعمال المفيدة؛ حتى يقدرون على جني الكثير من المال عكس الفقراء الذين يجلسون لساعات عدة على الهواتف الذكية.

العادة الرابعة عشر ” تقليل تلبية الرغبات”

يقوم الأثرياء بالمقارنة بين الأشياء التي يريدون شرائها فيسألون أنفسهم أذلك الشيء رغبة أم حاجة؟

دعنا نتعرف الفرق معًا وهو أن الرغبة هي الشيء الذي التي تشتريه دون الحاجة الضرورية لذلك لكن هناك دافع نفسي يدفعك لشرائه، أما الحاجة هي الشيء الذي تشتريه لأنه ضروري لك في هذا الوقت.

العادة الخامسة عشر ” الإدخار”

عادات الأثرياء
عادات الأثرياء

يقوم الأثرياء بمحاولة توفير بعض المال في حياتهم، كما أنهم يمهدون لتقاعدهم وكيف سيقضون فترة

التقاعد هذه برواتبهم القليل.

2 نصائح لبعد الثراء.

1-إعطاء الآخرين القليل من أموالك

2-الإستمرارا برحلة التعلم الذاتي، واكتساب الخبرة

8 كتب ستساعدك على الثراء

1-كتاب أغنى رجل في بابل

2-كتاب الاب الغني والابن الفقير

3-كتاب النموذج البرباعي للتدفقات المالية

4-كتاب أسرار عقل المليونير

5-كتاب المال (إتقان اللعبة )خطوات بسيطة لتحقيق الحرية المالية

6-المستثمر الذكي (بينيامين جراهام)

7-قواعد الثراء (ريتشارد تمبلر)

8-كتاب The millioner Next door

بوصولك لهنا عزيزي القارئ/ة نكون انتهينا من هذه المقالة، وأرجو أن تكون قد اكتسبت الخبرة المفيدة، واتمنى لك رحلة ثراء ممتعة غير ضارة لك من كل ما هو حلال .

أقرأ أيضًا: تطوير الذات

أقرأ أيضًا: مهارات سوق العمل المطلوبة

كتبت لك بكل حُب/ حبيبة عمرو شبل