التفريغ الصوتي- تحويل حلقات البودكاست إلى مقالات احترافية بأدوات مجانية

مقدمة

قبل كل شيء إن التفريغ الصوتي كمصطلح جديد، كما ورد في مجال تحويل المحتوى الصوتي إلى مادة مكتوبة،

وكذلك بعد ظهور البودكاست ما يسمى بالبث الصوتي وذلك لإمكانيه استخدامه مصدرًا جديدًا ووفيرًا في كتابة المقالات الاحترافية الآن.

والأهم من ذلك فإن تعريف التفريغ الصوتي: هو الطريقة التي يقوم من خلالها الشخص، بتحويل نص مسموع إلى نص مكتوب على صفحة word،

وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإن هذا يعني أن يشمل النص كافة الكلمات التي سمعها الشخص، وبتوضيح أكثر بدون زيادة أو نقصان.

ويحتاج التفريغ الصوتي إلى تركيز كبير وجهد عظيم،

حيث يجب على الراغب في دخول مجال التفريغ الصوتي،

أن يقوم بإعداد مكان هادئ يكون قادرًا من خلاله على الاستماع إلى النص المراد تفريغه، وكذلك تفريغه بتأني وروية.

وقبل كل شيء يتيح التفريغ الصوتي للشخص المجال،

لكي يكون قادرا على اكتساب مجموعة كبيرة من المعلومات حول موضوعات،

كما يقوم بالتفريغ الصوتي لها، ويتوضيح أكبر يزيد الرصيد الثقافي لديه.

كما يعد التفريغ الصوتي من الأعمال التي لا تتطلب رأس مال،

وبالتالي يستطيع أي شخص القيام بها،

وذلك شرط أن يكون قادرا على الكتابة بلغة سليمة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية،

كما يجب أن يكون قادرا على تقديم النص في الوقت المطلوب منه.

ما هي أنواع التفريغ الصوتي؟

أولًا: التفريغ الصوتي من حيث طريقة التفريغ:

النوع الأول :

وللتوضيح يعد هذا النوع واحدًا من أهم وأبرز أنواع التفريغ الصوتي،

علاوة على أنه من خلاله يقوم المفرغ الصوتي بتحويل النص من صوت إلى نص مكتوب.

النوع الثاني:

قبل كل شيء يقوم بتحويل النص المكتوب إلى صوت،

ولكي يقوم المفرغ بالنوع الثاني، يجب أن يمتلك صوتا جميلًا،

كما يجب أن يكون قادرا على نطق الأحرف بطريقة سليمة بحسب مخارجها.

ثانيًا: التفريغ الصوتي من حيث نوع المادة المراد تفريغها:

النوع الأول :

تفريغ صوتي ديني، وبالتالي يقوم المفرغ خلاله بتفريغ الخطب الدينية، وكذلك غيرها من الأمور المتعلقة بالمجال الديني.

النوع الثاني:

هو تفريغ صوتي علمي، وبالمثل خلاله يقوم المفرغ بتفريغ المحاضرات العلمية،

علاوة على الندوات الطبية، الأخبار العلمية، الأبحاث والدراسات الأدبية والعلمية، وغيرها من الأمور.

ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر في المفرغ الصوتي؟

لتصبح مفرغًا صوتيًا ناجحًا، يجب أن تتوفر فيك مجموعة من الشروط :

  • امتلاك القدرة على الكتابة بطريقة صحيحة، بالإضافة إلى خلوها من الأخطاء الإملائية والنحوية.
  • السرعة في الكتابة؛ وللتوضيح هي من أهم وأبرز المهارات التي يجب أن يمتلكها المفرغ الصوتي.
  • أن يتدرب على الكتابة على الكيبورد، كما يجب أن يتعرف على أماكن الحروف وعلامات الترقيم.
  • القدرة على استخدام برنامج الأوفيس، والأهم من ذلك بشكل مقبول.
وفي حال كان التفريغ الصوتي، يقوم على أن يفرغ نصًا مكتوبًا إلى صوت، 
  • يجب أن يتمتع المفرغ بصوت جميل وواضح
  • كما يجب أن يكون قادرا على نطق الحروف بشكل صحيح وبحسب مخارجها.
  • وختامًا يجب أن يكون الصوت جهويا واضحا وقويا وصافيا.

أمور التي يجب أن يتم التركيز عليها في التفريغ الصوتي

حتى يكون التفريغ الصوتي ناجحًا، قبل كل شيء فيجب أن يركز المفرغ الصوتي على عدة أمور من أبرزها:

اولًا التمييز بين (التاء المربوطة والهاء)

فهي تعد من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها المفرغ الصوتي، كما أنه يوجد تشابه في النطق،

وكذلك يجب أن يكون المفرغ مطلعًا على قواعد التاء المربطة والهاء.

ثانيًا التمييز بين تنوين النصب، والنون

عدد كبير من المفرغين الصوتين يقعون في هذا الخطأ، وكذلك يكتبون التنوين نونًا، وبعبارة أخرى؛

وللتوضيح: فإن التمييز بين النونين، نضع (ال) التعريف إلى الكلمة، أولًا ،

ففي حال اختفت النون، فبالتالي هذا يعني أنها تنوين وليست نونا أصلية.

ثالثًا: وضع التنوين في مكانه المناسب:

كما يجب أن يكون المفرغ الصوتي قادرا على وضع التنوين في المكان المناسب.

ثالثًا التمييز بين (الياء والألف المقصورة)

للتوضيح يعد من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من المفرغين الصوتيين،

حيث يضعوا نقطًا للألف المقصورة، وبالتالي يحذفوا النقط من الياء، ويجب أن يراجع المفرغ الصوتي قواعد الياء والألف المقصورة،

وذلك لكي يتجنب الوقوع في هذه الأخطاء.

رابعًا الأخطاء بكتابة الهمزات

يقع العديد من المفرغين الصوتيين بأخطاء إملائية تتعلق بكتابة الهمزات، وكذلك لكي يتجنبوا هذا الأمر يجب أن يقوموا بمراجعة قواعد الهمزات.

وتطور التفريغ الصوتي من كونه مهارة، وفي السياق يتقنها المفرغ الصوتي إلى أدوات تساعده في كتابة التفريغ الصوتي في شكل مادة مكتوبة.

 وكذلك فبدلًا من أن يستمع للتسجيل الصوتي، ومن ناحية أخرى يوقفه يدويًا، وفي غضون ذلك يكتبه على ملف وورد،

فبالإضافة إلى ذلك يستخدم أدوات التفريغ الصوتي الاحترافية،

وبالمثل فهي متوفرة بكثرة على مواقع الإنترنت ومجانية.

أدوات التفريغ الصوتي المجانية

1) OTranscribe

التفريغ الصوتي

وقبل كل شيء هي أداة مجانية ومفتوحة المصدر من أدوات التفريغ الصوتي، علاوة على أنه يمكنك استخدامها مباشرةً على محرك البحث.

وكذلك تتميز هذه الأداة بواجهة بسيطة تمكنك من التحكم بمشغل الصوت، وعلاوة على ذلك محرر النص في نفس النافذة،

وللتوضيح لا تحتاج للخروج من نافذة لأخرى، وكذلك إيقاف الصوت وكذلك تشغيله.

وأخيرًا أنها تمكنك من التحكم في كل شيء باستخدام لوحة المفاتيح فقط، كما تساعدك الطوابع الزمنية الموجودة على نقل النص الذي تريده لأي زمن.

والأهمُ من ذلك شيءٍ هو أن الأداة تحفظ عملك تلقائيًا أثناء عملك.

لشرح الأداة

2) Inqscribe– التفريغ الصوتي

التفريغ الصوتي

وبالمثل هي أداة تُحمّلها على جهازك، وكذلك لها واجهة بسيطة تمكّن مستخدميها من العمل في نافذة واحدة.

كما أنها تتميز بمجموعة واسعة من اختصارات الكيبورد والتي تستطيع تعديلها حسب رغبتك.

علاوة على أنها تمكّن مستخدميها من إنشاء مقتطفات، كما يمكنهم إدراج التعبيرات المتكررة في النص بضغطة زر بسيطة.

وبالتالي يمكنهم أيضًا إدراج رموز الوقت في أي مكان في النص، وكذلك إنشاء ملف تسميات توضيحية مغلقة منها لاحقًا.

لشرح الأداة

3) Transcriber– التفريغ الصوتي

التفريغ الصوتي

وقبل كل شيء فهذه الأداة كما أنها تعمل على نظام ويندوز إكس بي، وبالمثل، فيستا، وكذلك ماك، أو إس إكس ولينكس،وعلاوة على ذلك فهي أداة للمساعدة على التعليق التوضيحي اليدوي لإشارات الكلام.

وفي نفس السياق تتميز بواجهة رسومية سهلة الاستخدام، وذلك لتقسيم التسجيلات الصوتية الطويلة وتفريغها ووضع علامات على تغيير الكلام، بالإضافة إلى تغيير المواضيع والحالات الصوتية.

وعلاوة على أنها مصممة خصيصًا للتعليق التوضيحي للتسجيلات الإخبارية،كم أنها لإنشاء مجاميع تُستخدم في تطوير أنظمة تفريغ الأخبار الإذاعية التلقائية.

وأخيرًا، لا يعني هذا أنها مقتصرة على هذا المجال فقط، ففي السياق يتم استخدامها في غيرها من المجالات.

لشرح الأداة

VoiceWalker (4- التفريغ الصوتي

ومن ناحية أخرى فهذه الأداة تعمل على ويندوز إكس بي وفيستا،

وبالإضافة إلى أنها مصممة لتساعدك على تفريغ التسجيلات الصوتية، وكذلك تسجيلات الفيديو في نفس السياق.

تمكنك هذه الأداة من إعادة أجزاء من التسجيلات، كذلك تسمح لك بالتنقل في التسجيل ذاته وإعادة بعض مقاطعه لعدد محدد من المرات، وبالتالي الانتقال للجزء الآخر من التسجيل.

وفي غضون ذلك تسمح الأداة بتزامن المقاطع، وبالتالي فهذا يعني فإنه لا تتشوش الأداة.

لهذه الأداة نسختين للتحميل.

للتوضيح إن أفضل طريقة لتعلم استخدام هذه الأداة هو تجريبها، وبالتالي يمكنك أن تجرب النقر على كل زر لتكتشف وظيفته.

بالإضافة إلى أنه لا حاجة للقلق من تخريب أي شيء في تسجيلك،

ومن ناحية أخرى فإن هذه الأداة لا تٌعدل أي شيءٍ فيه، وبالتالي فأن وظيفتها تقتصر على تشغيل تسجيلاتك فقط.

وأخيرًا لمعرفة المزيد عن VoiceWalker يمكنك الاطلاع على دليل الاستخدام.

SoundWriter (5- التفريغ الصوتي

وقبل كل شيء هي أداة مجانية من أدوات التفريغ الصوتي، بالإضافة إلى أنها متوفرة على نظام ويندوز فقط.

كذلك هي مصممة للباحثين الذين يعملون على الخطاب المنطوق، وبالتالي تسمح لهم بربط التفريغ بالصوت المرقم المقابل له ، وباختصار ينتج تفريغًا صوتيًا يمكن سماعه:

ومن ناحية أخرى فكما تنقر على أي سطر في التفريغ الصوتي،

ففي غضون ذلك ستسمع الكلمات، وهذا يعني أنك تسمعها كما نُطقت في الأصل أولًا.

وتوفر هذه الأداة عُدة من الأدوات المتخصصة في وحدات التنغيم والكلام المتداخل وأكثر من ذلك.

وكذلك تعتبر هذه الأداة في نسختها التجريبية، بالإضافة إلى أنه يفضل لهؤلاء الذين لا يحبّذون التجريب، أن يستخدموا VoiceWalker،

وذلك لأنها أبسط وأكثر استقرارًا ، على الرغم من أن مميزاتها أقل بالطبع.

وتقدم هذه الأداة نموذجًا أوليًا، كما يعرض رؤية معينة، والأهم من ذلك لأداة بحث في الخطاب، علاوة على أنها مصممة لتساعد الباحثين على سماع العلاقات ورؤيتها بين المنطوقات في المحادثة.

EXMARaLDA (6- التفريغ الصوتي

هي اختصار لـ”Extensible Markup Language for Discourse Annotation” ويعني ‘لغة الترميز الموسعة للتعليق التوضيحي للخطاب’. وهي نظام مفاهيم وتنسيق البيانات وأدوات التفريغ بمساعدة الحاسوب والتعليق التوضيحي للغة المنطوقة، بالإضافة إلى إنشاء مجاميع اللغة المنطوقة وتحليلها. وفي نفس السياق وُضع نظام EXMARaLDA في مشروع في مركز الأبحاث التعاونية “تعدد اللغات” ، وذلك في جامعة هامبورغ.

وجميع مكونات هذا النظام متاحة للمستخدمين مجانًا.

لشرح الأداة

وختامًا

وقبل كل شيء فإن بعض هذه الأدوات المجانية العديدة، وبعبارة أخرى يمكنها أن تفرغ ملفاتك تلقائيًا، كما في اليوتيوب وDescript وSonix.

فهي لا تحتاج بعدها إلى تصحيح التفريغ التلقائي، ولكن فإن مشكلة عدد من هذه الأدوات ، إما تدعم اللغة الإنجليزية فقط أو تطبّق قيودًا على الإصدار المجاني.