9 أسباب تجعلك تتعلم كتابة المحتوى

كتابة المحتوى من أشياء التي انتشرت مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلي مواقع العمل الحر، وكثير من الشباب يبحث عن الكيفية التي يمكن أن يتعلموا من خلالها كتابة المحتوى بكل أشكاله.

لذلك سوف نتناول موضوعنا عن كتابة المحتوى، وانواعه، وأهم المميزات والأسباب التي تجعلنا نتعلم كتابة المحتوى.

ما هي كتابة المحتوى

المحتوى

يمكن تعريفها على أنها شكل من أشكال الكتابة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بحملات التسويق على الانترنت.

وقد يكون المحتوى الذي تقدمه عبارة عن مقالات، إعلانات، منشورات.

ويسمي المسئول عن كتابة المحتوى Content Writer.

وبعد ما عرفنا معنى المحتوى، يجب أن نعرف مواصفات الشخص الذي يطلق عليه كاتب للمحتوى:

 المحتوى
  • ذكي وسريع البديهة.
  • مثقف ومطلع.
  • سريع الكتابة.
  • لديه القدرة على التعبير.
  • لديه القدرة على استغلال الفرص.
  • لديه القدرة على الإبداع.
  • لديه القدرة على التفكير والتخطيط.
  • لديه القدرة على كتابة محتوى خالي من الأخطاء الاملائية ولغوية.

أنواع كتابة المحتوى

 المحتوى

1- كتابة محتوى المواقع الإلكترونية

يعتمد الكاتب في هذا النوع فإنه يستند خلال كتابته إلى خطط تبرز المحتوى من خلال محركات البحث التي يتم توجيهها إلى فئة ذات صلة، وهنا يستطيع الكاتب تحقيق هدفه، والحصول على زيارات كثيرة، ويزداد عدد المستخدمين.

2- كتابة محتوى تسويقي

وهنا يتم استخدام هذا النوع من أنواع كتابة في معلومات عن المنتج وبيعه، والهدف منه الفئات المستهدفة، وهنا يعتمد الكاتب في هذا النوع على اللغة التي تعطي ثقة للقارئ، وإقناعه بأن المنتج الذي يقوم بتسويقه يختلف عن غيره لمميزاته.

3- كتابة المحتوى التعليمي

يركز في هذا النوع على اهتمامات المتعلم ومنفعته وتحقيق ما يبحث عنه وصدق المعلومة، ويلجأ الكاتب في هذا النوع إلى استخدام الرسوم المتحركة ليستطيع توصيل المعلومة بكل سهولة إلى القارئ.

4- كتابة المحتوى الطبي

من أصعب أنواع كتابة، حيث أن الكاتب يعتمد على صدق المعلومة الصحية وتقديمها للقارئ صحيحة لضمان صحة الإنسان وتوصيل المعلومة الطبية الصحيحة، يبتعد الكاتب عن استخدامات الكلمات الطبية الصعبة مثل” المصطلحات”.

5- كتابة المحتوى الإبداعي

يستمد الكاتب كتابة هذا النوع من المحتوى على مهاراته الإبداعية في صناعة الأفكار الجديدة، ويعتمد هذا النوع على احاسيس وانفعالات ومشاعر الكاتب التي تجعل من النص قصيدة شعرية أو قصة مثيرة، والابداع هنا يعتمد على مهارة الكاتب الفطرية.

9 اسباب تجعلك تتعلم كتابة المحتوى

 المحتوى

1- لديك الفرصة أن تدخل مجال صانعة المحتوى بدون شهادة.

2- وكذلك أن تلتحق بالعمل الحر وتلاقي الاف الوظائف.

3- وأيضاً تقدر تعمل محتوى خاص بك علي اليوتيوب.

4- بالإضافة إلى ذلك تعمل Website خاص بك ويبقي مصدر دخل ليك.

5- وكذلك يساعدك أن تكون شخص مؤثر وتقدر توصل أفكارك لمن حولك.

6- ومن ثم تقدر تعبر عن رايك وتقنع الآخرين .

7- وكذلك تقدر تشتغل في مجال التسويق.

8- وأيضاً تقدر تعمل براند خاص بك.

9- بالإضافة إلى ذلك انك تقدر تعمل Career Shift خاص بك.

كيف تبدأ بكتابة محتواك

في هذا العصر الرقمي توجد العديد من المواقع الإلكترونية التي تحتاج إلي كتابة المحتوى، ولا يكفي من كاتب المحتوى استخدام ما يدور في ذهنه فقط، وإنما اتباع متطلبات الكتابة الناجحة للوصول إلى الأهداف المرجو تحقيقها من هذا المحتوى.

إذا كنت أحد المهتمين بكتابة المحتوى، فإن النصائح التالية ستساعدك على تنظيم عملك من أجل تحقيق أفضل النتائج:

1- البحث قبل البدء بالكتابة

للحفاظ على تدفق الأفكار الجديدة لكتابة محتواك، فإنك تحتاج إلى البحث بشكل متكرر، لا ينبغي عليك أن تبدأ بالكتابة أو التخطيط لكيفية بدء الكتابة بعد البحث مباشرة، بل يجب عليك الانتظار لفترة بسيطة وتجميع أفكارك ثم البدء بالكتابة.

فكلما بحثت بشكل أكبر، زادت معلوماتك، وتوسعت آفاق إدراكك عن الموضوع الذي أنت بحاجة للكتابة عنه، وبهذا سيستمر تدفق الأفكار ممزوجا بالابتكار في كتابة محتواك.

كما يجب أن تكون لديك مفكرة أو دفتر ملاحظات لمواصلة كتابة الكلمات المفتاحية والمؤشرات الرئيسية عن الفكرة بمجرد الحصول عليها من الصفحات المرجعية التي يمكنك أيضاً البحث عنها، إلى جانب تدوين الأفكار التي يجب أن تشتمل عليها هذا المحتوى.

2- استخدم أسلوبك الخاص

إن اتباع طريقة شخص آخر في الكتابة بأسلوب مشابه تماماً ليس نهجاً احترافيا للبدء في كتابة محتواك.

فعليك أن تكتب وتبتدع طريقة خاصة بك، تميزك وتميز كتاباتك عن غيرك.

ولا شك أنك سوف تجد هذه الطريقة مع الوقت، ولا شك أنك سوف تصادف الكثير من الكتاب الذين يمتلكون نهجاً منفرداً في الكتابة، في مثل هذه الحالات، يمكن الاستلهام منهم.

ولكن احرص على عدم نسخ نمطهم في الكتابة، نظراً لأن شخصية كل فرد تختلف عن غيره، ولدى كل منا صفات تميزه، وتنعكس على أسلوبه في التعبير سواء كان هذا التعبير من خلال الكتابة أو الرسم أو غيرها.

3- لا تخرج عن نطاق الفكرة

عند كتابة كل فقرة من محتواك، يحب الالتزام بالكتابة عن الفكرة المطروحة في هذه الفقرة دون الخروج عن نطاقها.

ويمكنك بالطبع مناقشة بعض الأمور ذات الصلة، ولكن تأكد من أنك لا تخلط الأفكار المختلفة في فقرة واحدة من المحتوى، لأنك بذلك سوف تقطع تسلسل أفكار القارئ، مما يضعف من محتواك، ومن نسبة تحقيق الهدف منه.

4- فكر بطريقة مبتكرة وإبداعية

إذا كنت تكتب عن محتوى موجود بالفعل على الانترنت، فما الفرق الذي تحدثه في عالم كتابة ؟

يجب أن تعلم أن كتابة محتواك على الانترنت تعتمد على ثلاثة عوامل رئيسية هي: الموضوع والفكرة و العرض.

في حين أن الموضوع والفكرة يتم تحديدها بشكل اولي من قبل العميل في غالب الأحيان، يتبقى لدى كاتب المحتوى عامل العرض.

إن ما يجعل ما تقدمه، فريداً ومتميزا عما هو منتشر على مواقع الأخرى هو طريقة عرضك له.

ولذلك بوضع لمساتك الخاصة، وتدعيمه بالصور والفيديوهات والتصاميم الجذابة، ما يجعل من قراءته واستيعابه أمرا سهلاً، وبالتالي اكتساب جمهور موثوق به.

5- اختر العنوان بعناية

من المقال أن تجد مقالات كثيرة لنفس الموضوع، لكن قد يجذبك عنوان واحد فقط ويجعلك تدخل للاطلاع عليه.

وهذا إن دل يدل علي أهمية العنوان وكيف يكون لديه عامل جذب كبير، ونجاح لمقالك أو محتواك او فشله.

6- اختر مستوى اللغة المناسب

قبل البدء بكتابة محتواك، حدد الفئة المستهدفة التي ستقرأ ما تكتبه، وبناء على ذلك اختر مستوى اللغة المناسب.

ليس من المعقول أن تستخدم لغة صعبة علي طلبة أو لغة معقدة ومثقلة بالمصطلحات العلمية.

وهكذا ليس من المعقول أن تستخدم لغة عامية مع اصحاب التخصص، فتحديدك للفئة المستهدفة سوف يسهل لك استخدام اللغة المناسبة.

7- دقق ما تكتبه وتجنب الأخطاء

تؤثر الاخطاء الاملائية والنحوية سلباً على محتواك، وتنفر القراء منه، لأنها في كثير من الأحيان تقطع سلسلة افكاره أثناء القراءة.

لذا احرص دائماً على مراجعة ما تكتبه وتدقيقه قبل أن يتم نشره، سواء كانت الأخطاء الاملائية، و نحوية، أو أخطاء متعلقة بترابط الأفكار وتنسيقها، أو حتى ترتيب النص وتنسيقه.

الخاتمة

كتابة المحتوى يحتاج إلى تعلم وممارسة لا تستطيع من خلال مقال أن تعرف كل اساسيات، بل بالاستمرار والتجربة ومعرفة وبتحليل محتواك أول بأول سوف تحصل علي نتيجة مرضية.

الكاتبة: أسماء منير يونس