نظرية الفستق لتطوير الذات والعيش بإيجابية

كتاب نظرية الفستق من كتب تطوير الذات المشوقة والممتعة التي تساعدك في تحسين طريقة تفكيرك والتمتع بحياة إيجابية وتغير طريقة حكمك على الأشياء.

يتناول الكتاب العديد من الأفكار والنظريات والنصائح والمواقف التي تساعد الإنسان على فهم ذاته وتعالج السلوك الإنساني.

من وجهة نظر الكاتب الإنسان عبارة عن مزيج نفسي ووراثي مركب لا يتكرر في فردين كما أن الإنسان محصلة ظروف ومواقف وخبرات يمر بها.

سوف تناول الآن ملخص بسيط لكتاب نظرية الفستق لكاتبه فهد عامر الأحمدي.

أهم نظريات وأفكار كتاب نظرية الفستق:

يتناول الكتاب العديد من الأفكار والنظريات التي تساعدك في توضيح دوافع السلوك واكتشاف نفسك، لذلك يبدأ الكتاب ببعض موضوعات اكتشاف الذات.

ثم مواضيع خاصة بتطوير الذات ومواجهة الحياة، كما أنه يوضح ما هي نظرية الفستق التي يتوجب على كل أب مناقشتها مع أولاده.

والان سوف تناول أبرز الأفكار والنظريات في كتاب نظرية الفستق:

كن إيجابياً:

عليك قبل أن تفكر بتطوير ذاتك توقف عن تدميرها بأفكار سوداوية وقلق وتوتر طوال الوقت وإثقالها بهموم الدنيا.

ولكي تعيش سعيداً خالياً من الهموم عليك بإلغاء السلبيات من حياتك وتغير طريقة تفكيرك تجاه الأشياء والمواقف والآخرين.

ما هي خطتك في الحياة؟

إن لم تعرف إلى أين تذهب فجميع الطرق تؤدي إلى لا شيء كما أن سر الحياة يكمن في وضوح الهدف والمرونة في التنفيذ ودعم الكاتب أفكاره بقصص واقعية.

مثل أن الطائرة تنطلق وفق خطة عمل مسبقة وجدول مواعيد ذهاب وعودة وهذا يؤدي إلى وصولها للموقع المستهدف في الوقت المستهدف بنسبة 95%.

وفي المقابل عدم وجود خطة مسبقة واضحة ومحددة يؤدي إلى الفشل وعدم الوصول للأهداف.

افهم نفسك:

من أسباب الفشل في الحياة جهلنا أنفسنا حيث يوجد أشياء تميزنا عن الآخرين والجهل بها يسبب الفشل في جميع جوانب الحياة لذلك يجب اكتشافها واستغلالها للنجاح في الحياة.

ووضع الكاتب أسئلة تساعد الإنسان على فهم نفسه، مثل:

  • عند طفولتك هل تتذكر الأحلام وماذا كنت تريد أن تصبح؟
  • ما الذي ستندم عليه بعد سن الستين؟
  • ماذا ستفعل إذا علمت بحتمية وفاتك بعد 6 شهور؟

الإجابة عن هذه الأسئلة تجعل الانسان يتعرف على ميوله ورغباته وهواياته وعلى الأحلام والأهداف التي يريد تحقيقها.

وأيضا قدرته على الإنجاز وتمنحه فهم أفضل لنفسه وأعاده تعرف لذاتك والتفكير بالأهداف الأساسية ودفع الأهداف الثانوية وغير المهمة جانباً.

كما ينصح الكاتب أن تجعل احلامك كبيرة لأنها تقودك إلى افق لم يحلم بها معظم من حولك من الناس.

مرن عقلك:

نحن صورة طبق الأصل للشخص الذي نتصوره ونضعه في أذهاننا أي “أنت ما تعتقده عن نفسك” وأيضاً يمكنك فعل المستحيل فقط عندما تكون لديك قناعة بقدرتك على ذلك.

حيث إنه يوجد في العقل بقع عمياء كثيرة تعوق التفكير بشكل سليم وتمنع من رؤية الحقائق بوضوح مثل التحيز المسبق والرأي الجاهز.

لذا يحتاج العقل إلى التمرين فهو ينمو باستمرار التمرين على بعض التصرفات، مثل:

  • ضرورة التصرف بشكل واعي وذكياً.
  • راقب ما يفعله الأغنياء.
  • أقصر الصدقات على الأذكياء.
  • القراءة يومياً.
  • مارس هواية تحفر ذهنك.

طريق النجاح:

لا يتعلق النجاح بالكم بقدر ما يتعلق بالاستمرارية وهو يأتي من خلال خلق عادات يومية بسيطة مستمرة تساعدك على النجاح.

حيث أنه حين تعتقد أنك ناجح ستتصرف تلقائياً نحو نحاجك انطلاقاً من فكرة “يبقى الشيء ساكناً حولك حتى تفكر فيه فيتحرك تجاهك” هذه العبارة تشكل حياتنا وأفكارنا وتساعدنا في تحقيق أهدافنا.

نظرية الفستق:

يوضح الكاتب من خلال نظرية الفستق يمكن لأي فعل صغير وغير متوقع التسبب بمأساة كبيرة وغير متوقعة.

ويروى قصة أنه ليُقوم سلوك ابنه المندفع رؤى له قصة أب أرسل ابنه ليشتري له الفستق الذي يحبه وأثناء قيادة الابن السيارة دخل في تحد مع سائق أخر أنتهي بوفاة السائق الآخر.

وكان أصل الحكاية مجرد فستق أدى إلى سجن الابن ووفاة السائق، والمغزى من هذه القصة أن حياتنا هشة ومصائرنا متقلبة ويمكن للمستقبل أن يضيع في لحظة بسبب تصرف متهور.

لذلك لتلاقي الأخطاء الكبيرة يجب نتلافى المسببات الصغيرة فكن على وعي بالاحتمالات.

ويوضح الكاتب أيضاً أن تربية الأبناء تستدعي من الوالدين طرح عدد من الأوامر والإرشادات التي يجب تداولها والالتزام بها بين أفراد العائلة.

كما ينبغي توضيح العقوبات التي تحدث لمن يخالف هذه الارشادات ويجب هذه الإرشادات والعقوبات تكون واضحة لكل من بالمنزل.

وينبغي على الوالدين أن يكونوا قدوة صالحة للأبناء حيث ان التوجيه والإرشاد فقط لا يربي بل والقدوة الصالحة أيضاً.

أنتبه لتعاملاتك مع الآخرين:

  • يفترض منك معاملة الجميع باحترام وينوه الكاتب أن الناس أثناء حواراتهم يستعملون مغالطات يستحسن التنبه فيها مثل ترك الخاص والاستشهاد بالعام.
  • ومغالطات النقاش تجعلنا نبدو كالأغبياء، وتحرمنا من تعلم أشياء جديدة.
  • فتصرف على ما أنت عليه فعلا وليس كما يعاملك الناس.

كيف تفكر؟

  • الاستمرار بالاطلاع على الآراء التي تميل إليها فقط، ينتهي بمفاهيم ضيقة وتزداد رسوخها بمرور الأيام.
  • مجرد قناعتك بصحة رأيك، يعني إغلاق عقلك عن بقية الاحتمالات، كما أن التعصب الثقافي والغرور والتحيز من معوقات التفكير الصحيح.
  • توثيق وكتابة المواقف والأفكار تضاعف من القدرة على توليد الأفكار الابداعية.
  • داخل أدمغتنا حالة دائمة من صراع الأفكار، أن لم تحدد موقفك منها قد تنضم للجانب الخاسر فيها، كما أنها تشكل شخصيتنا لذلك يجب الانتباه لما تفكر به.

جرعات السعادة الصغيرة:

  • السعادة تنبع من داخلك أنت بحسب نظرتك للحياة ومواقفك وطريقة تفكير لذلك ابحث عنها في حياتك الشخصية والعائلية والعملية.
  • إذا أردت أن تعيش سعيد وخالي البال توقف عن الاهتمام بتصرفات الناس والمقارنات، لا تشغل بالك بتصرفات الناس وحياتهم الخاصة.
  • وتوقف عن التفكير بالماضي والمواقف القديمة الندم والمعتقدات الموروثة والخلافات
  • السعادة لا تأتى من المقتنيات الثمينة والمال فحاول من تخفف تعلقك بالمصادر المكلفة للسعادة.
  • التركيز على المصادر النوعية للسعادة كفيلة بمنحك قدرا من السعادة لتخلق لنفسك أجواء من البهجة والسعادة.

بعض المقترحات لعيش حياة سعيدة:

  • اختيار شريك حياتك.
  • العمل في مهنة تحبها.
  • تخلص من الأصدقاء الفاشلين.
  • أغفر أخطاء الماضي.

الخلاصة

كتاب نظرية الفستق من الكتب المهمة التي توضح انه لتطوير ذاتك يجيب فهمها جيدا وأن تكون إيجابيا وتتصرف على النحو الصحيح ووفق خطة وهدف واضح لتصبح حياتك أكثر إيجابية وتكون أكثر سعادة.

لتحميل الكتاب نظرية الفستق للكاتب عمر فهد الأحمدي:

أضغط هنا

كتابة /آيات علي

اقرأ أيضاً: