ملخص كتاب العادات الذرية Atomic habits

العادات هي الطريق الموصل للنجاح، وإذا نجحت في تكوين العادات الصحيحة فاعلم أنك على الطريق الصحيح وعلى طريق نجاحك، لذا كان يجب عمل ملخص كتاب العادات الذرية Atomic habits،

كثير من الناس يعتبرون تكوين العادة أمراً سهلاً لكن لا يعرفون أن تكوين العادة والمواظبة عليها يتطلب جهداً كبيراً وتخطيطاً صحيحاً حتى تصل إلى المراد،

لذا سنعرض لكم ملخص لأفضل كتاب يتكلم عن العادات وتكوينها والمواظبة عليها كتاب العادات الذرية،

وسنعرض لكم فصول الكتاب بطريقة مختصرة ومبسطة تساعدكم على فهم كتاب العادات الذرية،

وعلينا أن نعلم أن النجاح هو نتاج لمحاولات وأخطاء عديدة وعادات يومية وليس شيئاًً يحدث فجأة،

يعلمنا كتاب العادات الذرية كيفية التخلص من العادات السيئة و اكتساب عادات جديدة،

ولكن أولاً: ما هي العادة ولم قرنها الكاتب جيمس كلير بالذرة وجعل اسم الكتاب ” العادات الذرية “؟

ما هي العادة ولماذا العادات الذرية؟

العادة: هي سلوك أو ممارسة أو نظام روتيني تؤدى بانتظام، وتأتي استجابة أوتوماتيكية لموقف معين،

أما الذرة فهي مقدار ضئيل جداً من الشيء، غير قابل للاختزال وأيضاً تعتبر مصدر طاقة وقوة هائلة،

أي أنها عادات صغيرة جداً ولكنها ذات تغيير وتأثير كامل على مستوى حياتنا ونظامنا.

مقدمة الكتاب

ذكر الكاتب جيمس كلير في مقدمة كتابه ” العادات الذرية ” عن قصة إصابته بمضرب البيسبول في وجهه، و التي كادت أن تصيبه بعاهة مستديمة و قد يتطور بفقدانه حياته،

ولكن عرض الكاتب هذه القصة ليخبرنا كيف تجاوز هذه المحنة و استطاع أن يعود من جديد أقوى وأقوى.

ثم تابع في مقدمته بأنه كان حريصاً جداً على كل ما يُكتب في موضوع العادات وأنه استطاع أن يبني في حياته عادات جديدة،

حتى بدأ ينشر ما تعمله عن العادات في موقعه الخاص وفي نشرة دورية،

حتى صُنفت هذه النشرة بأسرع النشرات نمواً على الانترنت،

وأصبح الكاتب من الكتاب المشهورين في العالم عن العادات،

ثم كتب هذا الكتاب ووضع فيه خلاصة خبرته في العادات،

ومن أروع ما يميز الكتاب أنه وضع فيه تجارب سابقة ودراسات علمية حقيقية.

الفصل الأول: القوة المدهشة للعادات الذرية

نبدأ ملخص كتاب العادات الذرية بفصل القوة المدهشة للعادات الذرية،

حيث استعرض الكاتب الأثر العظيم للعادات الذرية الصغيرة، وأنها تُحدث تغيير في نظام يومنا وحياتنا،

وأضاف إلى أن العادات الجيدة لا يظهر تأثيرها من يوم وليلة بل يتطلب الكثير من الوقت والجهد أيضاً،

كما يظهر تأثير العادة على المدى البعيد،

فمثلاً: إذا خصصت لنفسك ساعة يومياً للقراءة فلن تكون مثقفاً بعد أول كتاب تقرأه،

أو بعد أول شهر تقرأ فيه، بل يتطلب الأمر كثير من المثابرة،

وأيضاً إذا أدمنت النظر في الهاتف أو التلفاز لمدة طويلة فستصاب بضعف النظر ولكن بعد فترة طويلة نسبياً وليس بعد يوم فقط،

وهكذا إذا لم تمارس الرياضة فلن ترى علة في جسدك بعد أول يوم ولكن بعد مرور شهر من عدم ممارسة الرياضة فسترى ما آل إليه جسدك وما اقترفته.

كما أنه من السهل وضع أهداف لحياتنا وتحديد الغاية التي نرجوها لكن الصعب هو معرفة الطريق الذي يجب علينا أن نسلكه من أجل تحقيق هذه الغايات والاستمرار فيها.

” أنت لا ترتقي إلى مستوى أهدافك، أنت تنخفض إلى مستوى أنظمتك “.

كتاب العادات الذرية-جيمس كلير

الفصل الثاني: كيف تشكل عاداتك هويتك؟(والعكس صحيح)

ذكر الكاتب جزءاً مهماً في هذا الفصل وهو أن هناك ثلاث طبقات لتغيير السلوك:

  • تغيير في نتائجك.
  • أو تغيير في عملياتك.
  • تغيير في هويتك.

كما أن النتائج تتعلق بما يحصل عليه المرء، والعمليات تدور حول ما يفعله، والهوية تتعلق بما يؤمن به.

وأضاف الكاتب الطريقة التي يراها الأكثر فعالية ليست التركيز على ما تريد تحقيقه، ولكن على الشخص الذي تريد أن تكون عليه.

“الوقت يضخِّم الهامش بين النَّجاح والفَشَل، سوف يتَكَاثر كلّ ما تطعمه. العاداتُ الجيدة تجعلُ الوقت حلِيفَك. العادات السيئة تجعلُ الوقت هو عدوك”

كتاب العادات الذرية

ملخص كتاب العادات الذرية: القوانين الأربعة لاكتساب عادة جديدة

وضع الكاتب أربع قوانين تساعدنا على اكتساب عادة جديدة وجعلها سهلة للمواظبة عليها حتى نجعلها عادة،

ملخص كتاب العادات الذرية
الطرق الأربعة لبناء العادات

وتوضيح هذه القوانين كالتالي:

تسمع عن شخصية عالم لا تعرفه كالدكتور مصطفى مشرفة (محفز)،

فيثيرك الفضول لتقرأ عنه وعن أعماله (رغبة)،

تدخل على الإنترنت وتبحث عنه (استجابة)،

تعرف حياته وأعماله والجوائز التي حصل عليها (مكافأة).

كما يمكننا عكس هذه القوانين للتخلص من العادات السيئة.

كتاب العادات الذرية
التخلص من العادات السيئة

كما ذكرنا في أول المقالة أن العادة هي سلوك متكرر يرتقي حتى يصير سلوكاً أساسياً،

فحينما يوضع المرء أمام شيء جديد في حياته يتعين على عقله أن يوضع له طرق للتعامل مع هذا الأمر،

كما سيدفعه المخ إلى استخدام جميع الأشياء حوله حتى يشعر المرء بأنه فعل ما يجب عليه فعله.

ذكر الكاتب جيمس كلير أن هناك أربع مراحل (قوانين) لبناء العادة وهم:

1- اجعلها واضحة (الإشارة):

نذكر في ملخص كتاب العادات الذرية أول قانون لبناء العادات،

هذا القانون يتعلق بالمحفر ومعناه أنه إذا أردت بناء عادة جديدة فيجب أن تجعل المحفز للقيام بهذه العادة واضحاً،

فمثلاً إذا رغبت أن تبني عادة القراءة لديك واخترت أن تقرأ قبل النوم فحينها يجب عليك أن تضع الكتاب بجانب السرير حتى يكون في متناول اليد،

كما يمكننا عكس هذه القوانين للتخلص من العادات السيئة، فاجعلها غير واضحة

لذا فإذا أردت التخلص من عادة الاستيقاظ متأخراً مثلاً فعليك أن تضبط المنبه وتجعله بعيداً عنك حتى تضطر أن تقوم من سريرك.

2- اجعلها جذابة (التوق):

هذا القانون يتعلق بالرغبة فإذا كان الشيء جذاباً فسيثير رغبتك في فعله،

فبالعودة إلى مثال القراءة فإذا كان منظر الكتاب لا يعجبك ولا يشجعك على القراءة فعليك مثلاً بتغيير غلاف الكتاب وإحضار مجلد للكتاب يجعلك تقرأ فيه بحب وغيرها من الطرق الأخرى،

وهكذا إذا أردت التخلص من العادة السيئة فاجعلها غير جذابة.

3- اجعلها سهلة (الاستجابة):

هذا القانون يتعلق بالاستجابة ويشير بأن يجعل الوصول لأدوات تنفيذ العادة أمراً سهلا وغير معقد،

فإذا أردت ممارسة الرياضة اجعل أدوات الممارسة قريبة منك، اجعل الكتاب في متناول يدك،

وهكذا إذا أردت التخلص من العادة السيئة، اجعلها صعبة

احذف التطبيقات التي تضيع وقتك واجعلها في مجلد داخل مجلد داخل مجلد…وهكذا.

4- اجعلها مشبعة (المكافأة):

أراد الكاتب في هذا القانون أن تكافئ نفسك باستمرار إذا داومت على العادة الجيدة،

كما تحدث عن التعزيز الفوري للعادات الحسنة أي: أن تتابع تقدمك باستمرار،

وأيضاً أن تعاقب نفسك إذا فاتك يوم من المواظبة على العادة الجيدة أو فعلت عادة سيئة،

شرح الكاتب الكثير والكثير في هذا الجزء من الكتاب ولكننا عرضناه مجملاً في ملخص كتاب العادات الذرية.

” عملية تغيير السلوك تبدأ دائماً بالوعي،

فأنت بحاجة إلى أن تكون واعياً بعاداتك قبل أن تستطيع تغييرها ”

“عملية تغيير السلوك تبدأ دائمًا بالوعي.

فأنت بحاجة إلى أن تكون واعيًا بعاداتك قبل أن تستطيع تغييرها.”

ملخص كتاب العادات الذرية:  فصل سر ضبط النفس

أشارت دراسات علمية إلى أن من يتمتعون بمهارة ضبط النفس لا يستخدمونه إلا بمقدار قليل جداً،

لذا فالقيام بالتحكم بالنفس يكون سهلاً إذا لم يتوجب أن تمارسه لأوقات طويلة ومرات كثيرة،

وأن ضبط النفس هي استراتيجية قصيرة المدى،

كما يجب أن يتعلم الشخص إنشاء بيئة منضبطة وهي أكثر بكثير من جعل نفسه منضبطاً،

ذكر الكاتب جيمس كلير في كتابه العادات الذرية قاعدة تسمي بقاعدة جولديلوكس وسنذكرها باختصار في ملخص الكتاب، والتي تنص على أن البشر يشعرون بذروة التحفيز حين يقومون بعمل مهام في حدود قدراتهم،

عندما تتحول العادات إلى روتين فإنها تصبح أكثر مللاً وأقل إمتاعاً ولكن القدرة على الاستمرار هي التي تصنع الفارق.

“إن التهديد الأكبر للنجاح ليس الفشل وإنما الملل”

كتاب العادات الذرية

فصل حقيقة الموهبة (متى تكون الجينات مهمة ومتى لا تكون)

يشير الكاتب إلى أن يختار المرء مجال المنافسة الصحيح وأن يعرف شخصيته ونمطه حتى يستطيع أن يختار العادة الصحيحة لشخصيته حتى يكون تحقيق التقدم سهلا،

وأضاف الكاتب أنه إذا اخترت العادة الصحيحة سيكون تحقيق التقدم سهلاً،

وإذا اخترت العادة الخاطئة ستكون الحياة مليئة بالمشاكل.

” السر وراء تعظيم فرص نجاحك هو اختيار مجال المنافسة الصحيح “

التوقف عن التسويف باستخدام قاعدة الدقيقتين

عملية اتخاذ القرارات بالنسبة للبشر تستغرق ثواني معدودة تليها أفعال تستغرق عدد من الساعات،

لذا أضاف الكاتب بأنه يجب على المرء أن يقوم بالعادة في وقت لا يزيد عن الدقيقتين فقط،

حتى وإن كانت العادة نفسها لا تؤتى في دقيقتين فعليك بالقيام بأصغر جزء منها بحيث لا تزيد عن دقيقتين،

كجلب الحذاء فقط حين تريد أن تركض،

فالغرض من الدقيقتين كما قال الكاتب هو بناء وتأسيس قاعدة متينة للبدء.

الأشخاص الناجحين بحق يشعرون بنقصان التحفيز شأنهم شأن غيرهم. والاختلاف هنا هو أنهم يجدون طريقة لمواصلة العمل رغم مشاعر الملل

ملخص كتاب العادات الذرية: الجانب السلبي لبناء عادات حسنة

أشار الكاتب إلى الجانب السلبي لبناء العادات وهو أننا نتوقف عن الانتباه بالأخطاء البسيطة،

حيث يقل الانتباه لأن العادة أصبحت أمراً لاإرادياً لذا فإن الفرد يتوقف عن التفكير في طرق لتحسين العادة لأنه يكون قد نسي مما تتكون العادة،

بينما الجانب الإيجابي هو أننا نستطيع فعل الأشياء من دون تفكير،

ونشير في ملخص كتاب العادات الذرية إلى أن العادات مع التدريب المتأني تجلب الإتقان،

كما يجب إدخال عادات جديدة لعقل المرء والمراجعة على العادات القديمة حتى تتناسب مع الوضع الجديد وتمكننا من أن نظل واعين بأدائنا مع مرور الوقت،

وأضاف الكاتب بأنه كلما زاد التعلق بأمر ما كلما كان من الصعب تجاوزه ونسيانه.

” السعادة هي المسافة بين رغبة متحقّقة ورغبة أخرى جديدة آخذة في التشكّل. “

الخاتمة

في ملخص كتاب العادات الذرية لجيمس كلير ذكرنا جزءاً مجملاً عن أهم فصول واقتباسات الكتاب،

ولاشك أن قراءة الكتاب أفضل بكثير وأعم للفائدة لذا أنصح الجميع بقراءة كتاب العادات الذرية كاملاً،

ويمكنكم تحميله من هنا.

كتابة / خالد حرب

اقرأ أيضاً:

ملخص كتاب جدد حياتك للإمام محمد الغزالي

كتاب قبعات التفكير الست (دليلك للتفكير الصحيح)

ملخص كتاب ابق قويا 365 يوما في السنة